نجوم هوليوود يزورون طهران للتبادل الثقافي وإيران تريد اعتذاراً عن "30عاماً من الشتائم"

2009-03-02
طهران ــ د.ب.أ، أ.ف.ب: قام عدد من نجوم هوليوود وأعضاء من أكاديمية السينما والفنون والعلوم الأميركية الموجودون حاليا في إيران من أجل برنامج للتبادل الثقافي بزيارة متحف السينما في طهران أمس.
ومن ضمن أعضاء الفريق الممثلتان أنيت بينينج وألفري وودارد اللتان اضطرتا طبقا للتعاليم الإسلامية إلى ارتداء غطاء للرأس ومعطف طويل.
وقالت بينينج وهي مشهورة جدا في إيران للصحافيين من خلال مترجم إنها سعيدة للغاية لوجودها في إيران وتأمل في أن تكون الزيارة أساسا لتبادل الطلاب الدارسين للسينما في البلدين.
وأضافت إن أبويها اندهشا بشأن زيارتها إلى إيران الإسلامية ولكن ما شاهدته حتى الآن في إيران إيجابي للغاية ويفوق توقعاتها الأولية.
وسألت ممثلة إيرانية بينينج أيضا عن كيف أنها نجحت في "ترويض" زوجها وارين بيتي خلال سنوات زواجهما.
وقد ابتسمت الممثلة الأميركية ولكنها امتنعت عن تقديم إجابة.
والزائرون بمن فيهم رئيس أكاديمية السينما والفنون والعلوم الأميركية سيد جانيس والرئيس السابق لها فرانك بيرسون والمنتج وليام هوربيرج يقومون بمبادرة خاصة في إيران ومن المقرر أن يعقدوا اجتماعا مع الجانب الإيراني.
وكان الممثل الأميركي شين بن في العام 2005 قام بتغطية الانتخابات الرئاسية كصحافي في صحيفة أميركية في إيران.
وقال محللون محليون إنه رغم أن زيارة فريق أكاديمية السينما والفنون والعلوم الأميركية خاصة إلا أنها لا تزال تعتبر في إطار سياسة الانفتاح بين إيران والولايات المتحدة والتي سهل تحقيقها رئاسة باراك أوباما بعد ثلاثة عقود من القطيعة الدبلوماسية.
وقد أضفى مسؤول ثقافي إيراني ومستشار للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد طابعا سياسيا على الزيارة وقال إن أعضاء الأكاديمية الأميركية يجب أولا أن يعتذروا عن الأفلام المعادية لإيران التي أنتجت في هوليوود.
وأفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية بأن جواد شامخداري قال إنه من المطلوب تقديم اعتذار عن أفلام مثل "003" للمخرج زاك شنايدر وفيلم "المصارع" للمخرج دارين أرونوفسكي اللذين تعتبرهما إيران يمثلان إهانة للتاريخ والدولة الإيرانية.
بيد أن عددا من الممثلين الإيرانيين تجاهلوا مطلب المستشار الرئاسي ورحبوا بحرارة بوفد هوليوود في متحف السينما في طهران.
وقال انه يريد اعتذارا عن "30 عاما من الشتم والافتراء" تجاه الثورة الاسلامية.
وقال جواد شمغداري للوكالة: "لن يسمح لمسؤولي السينما (الايرانيين) ان يلتقوا رسميا منتجي هوليوود الا بعد ان يقدم هؤلاء اعتذارا للايرانيين عن ثلاثين عاما من الشتم والافتراء".
واضاف ان "الشعب الايراني وثورتنا تعرضا للهجوم بشكل ظالم ومتكرر من قبل هوليوود" متحدثا عن "لائحة طويلة من الافلام".
واكد مستشار الرئيس الايراني "سنؤمن بسياسة التغيير التي ينتهجها (الرئيس الاميركي الجديد باراك) اوباما عندما نلاحظ ايضا تغييرا في هوليوود وما اذا كانت هوليوود تريد تصحيح موقفها تجاه الشعب الايراني والثقافة الاسلامية في حين يجب على اعضاء الوفد تقديم اعتذار رسمي".