"هيومان رايتس ووتش" تؤكد مسؤولية إسرائيل عن مذبحة شاطئ غزة

2006-06-17
غزة - د.ب.ا: ذكرت منظمة "هيومان رايتس ووتش" المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان: أنها عثرت على أدلة أخرى تفيد بمسؤولية الجيش الإسرائيلي عن إطلاق القذائف التي أدت إلى وقوع انفجار على شاطئ غزة أودى بحياة الكثير من المدنيين.
وأضافت المنظمة في بيانها الذي وزعته، أمس: أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وافق على تشكيل لجنة تحقيق مستقلة وأنه من المنتظر أن توافق إسرائيل على هذه اللجنة أيضاً.
وكان الجيش الإسرائيلي قد نفى مسؤوليته عن الانفجار الذي راح ضحيته سبعة من أفراد أسرة فلسطينية واحدة.
وقال مارك جارلاسكو، الخبير العسكري للمنظمة: إن احتمال إصابة الأسرة الفلسطينية بقذيفة غير قذيفة الجيش الإسرائيلي ضئيل حيث ان سجلات مستشفى كمال عدوان الفلسطيني، أوردت أنه تم نقل المصابين الفلسطينيين في الانفجار إليها خلال وقت معقول بعد إطلاق الجيش الاسرائيلي للقذيفة.
وأضاف جارلاسكو: أن والد إحدى ضحايا الانفجار قدم شظايا ملطخة بدماء أحد الضحايا وأن هذه الشظايا خاصة بقنبلة.
وكان الجيش الإسرائيلي قد قال: إن احتمال إصابة إحدى القنابل الإسرائيلية للمكان المذكور على شاطئ غزة في هذا الوقت يساوي صفراً واتهم مسلحين فلسطينيين بزراعة لغم في المكان الذي وقع فيه الانفجار.