قوات إسرائيلية خاصة تعتقل منفذ عملية حوارة

2018-10-12


نابلس - "الأيام": اعتقلت قوات خاصة إسرائيلية، ليلة أمس، منفذ عملية الطعن في حوارة بعد اقتحام منزله في قرية جماعين جنوب نابلس.

وقالت مصادر أمنية إن القوات الخاصة دخلت الى القرية عبر مركبات خاصة واقتحمت منزل منفذ عملية حوارة بعد وقت قصير من دخوله إلى المنزل ونقلته إلى معسكر حوارة جنوباً.
وأضافت المصادر إن منفذ العملية ظهر أمس هو الشاب معتز قاسم حسين (١٩ عاماً) وأدت الى إصابة جندي إسرائيلي بجراح.

وأغلقت قوات الاحتلال كافة المداخل الرئيسية لنابلس وحاجزي "حوارة" و"زعترة" بالبوابات الحديدية، وحاجز "عناب" وأجرت عمليات تفتيش دقيقة للمركبات والمواطنين قبل أن تتمكن من اعتقال المنفذ.

جاء ذلك في أعقاب إصابة جندي إسرائيلي بجروح متوسطة في عملية طعن استهدفت مجموعة من الجنود على حاجز حوارة جنوب نابلس.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلي، أطلق جنود الاحتلال الرصاص على شاب فلسطيني نفذ عملية طعن على حاجز حوارة والتسبب بجروح لجندي، حيث تمكن المنفذ من الفرار من المكان وهو يعاني من جروح، فيما أصيبت مستوطنة بشظايا الرصاص التي أطلقها الجنود صوب منفذ العملية.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي الخميس أنّ فلسطينيا طعن جنديّا إسرائيليا في قوات الاحتياط في الضفة الغربية المحتلة قبل أنّ يلوذ بالفرار وتقوم السلطات الإسرائيلية بالبحث عنه.

وأوضح الجيش أنّ "مدنياً أصيب بجروح سبّبتها شظايا بعد أنّ أطلق الجنود النيران صوب المهاجم أثناء فراره".

ونُقل الجنديّ و"المدني" الجريح إلى المستشفى لكن حالتهما مستقرة، على ما ذكر الجيش الذي أشار إلى أن الجندي كان يرتدي الملابس العسكرية.

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، كافة الطرق المؤدية لمدينة نابلس، وعززت من تواجدها في محيط مدينة طولكرم والطرق الواصلة بين قلقيلية ونابلس؛ وذلك ضمن عملية تمشيط واسعة بحثًا عن منفذ عملية طعن أحد جنود الاحتلال التي وقعت ظهر أمس، على حاجز حوارة جنوب نابلس.

وأكدت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال أغلقت كافة الحواجز العسكرية على مداخل المدينة، ومنها حواجز حوارة، وزعترة، ودير شرف، وعورتا، وبيت فوريك، ومفترق مستوطنة "يتسهار"، وطريق المربعة، وكذلك الطرق الفرعية المؤدية إلى نابلس، خاصة من الجهة الجنوبية.

وذكرت مصادر أمنية، قولهم إن قوات الاحتلال أغلقت حاجز حوارة بكلا الاتجاهين، وكذلك معظم المداخل المؤدية لمدينة نابلس والواصلة لشمال الضفة الغربية.

وحلقت طائرات الاحتلال الاستطلاعية المسيرة فوق مدينة نابلس، وسط تعزيزات أمنية رافقها عمليات بحث وتمشيط واقتحامات لبلدات فلسطينية في محيط مدينة نابلس، بحثًا عن منفذ العملية.

وأوضحت المصادر الفلسطينية أن عدداً من المستوطنين من مستوطنة "يتسهار" هاجموا المركبات الفلسطينية بالحجارة، ما أدى لتكسير زجاج عدد من السيارات.

واحتجزت قوات الاحتلال مركبات الفلسطينيين على حاجز بيت فوريك شرق نابلس، ونصبت حواجز قرب بلدتي عصيرة القبلية وعوريف جنوب نابلس.

واقتحمت قوات الاحتلال منطقة دير شرف غرب نابلس، ونصبت حاجزًا عسكريًا قرب مشتل الجنيدي، كما نشرت حواجز عسكرية قرب بلدتي الفندق وإماتين على الطريق بين مدينتي نابلس وقلقيلية.

وأصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، عقب اقتحام قوات الاحتلال قرية عصيرة القبلية جنوب مدينة نابلس، أمس.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع باتجاه المنازل في القرية، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق، حيث اندلعت عقبها مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال.

وقالت مصادر محلية في قرية عصيرة القبلية، إن جيش الاحتلال داهم عدداً من المحال التجارية وفتشها، كما أوقف مركبات المواطنين ودقق في بطاقات راكبيها، وأعاق مرورهم، ما تسبب بأزمة سير خانقة.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: