غزة: طائرات الاحتلال تحوّل قرية الفنون والحرف التراثية أثراً بعد عين

2018-07-16

كتب عيسى سعد الله:

حوّلت صواريخ الاحتلال التي دكت مبنى الكتيبة وسط مدينة غزة اول من امس، قرية الفنون والحرف التراثية اثراً بعد عين، ولم تمهل هذه الصواريخ القرية المبنية من الطين الاحتفال بمرور عشرين عاماً على تأسيسها والذي مقرر اقامته في العشرين من الشهر الجاري كما تقول مديرتها نهاد شقليه لـ"الأيام".
ولم يتبق من البيوت الخمسة المكونة للقرية البالغ مساحتها 1000 متر مربع الا الاطلال وبقايا مقتنيات واثار محطمة تعود لمئات السنين.
ولم يساعد ضعف مباني القرية في الصمود في وجه الغارات المكثفة التي تعرض لها مبنى الكتيبة الملاصق من الناحية الشمالية للقرية حيث انهار تماماً وتحول الى اكوام من الردم والركام.
ولم تفلح محاولات شقليه وطواقم بلدية غزة التي تشرف على القرية انقاذ المباني التي انهارت بفعل قوة الغارات التي أدت الى تدمير مبان مجاورة بشكل كبير ومنها ديوان الموظفين ووزارتي الأوقاف والعدل ومسجد الكتيبة ومبنى لمؤسسة تركية ونقابة المحامين.
واتهمت شقليه إسرائيل بمحاولة طمس التراث الوطني وحرمان جيل بأكمله من التعرف التراث والاستفادة من خدمات كبيرة تقدمها القرية وخصوصاً المعارض التراثية والحرفية التي تنفذ على مدار العام.
وقالت شقليه انه وعلى مدار العام تقوم القرية بإدارة العديد من الدورات الحرفية والمهنية للسيدات والطلاب والمهرة لتنمية قدراتهم وتعزيز انتمائهم للتراث الوطني والحفاظ عليه.
وأضافت ان القرية التي تأسست في عام 1998 احتضنت اكثر من 250 معرضاً مختلفاً زارها مئات الاف المواطنين والأجانب.
وأكدت شقليه ان القرية كانت مزاراً للأجانب والعرب الذين يزورون القطاع بسبب محتوياتها ومقتنياتها من الاثار، مبينة ان القرية ضمت خمسة بيوت هي بيت النحاسيات وبيت الخشبيات وبيت التطريز وبيت البسط وبيت المعرض.
وقالت شقليه ان القرية تحتاج الى إعادة بناء من جديد بتكلفة قد تصل الى ربع مليون دولار، داعية المؤسسات المعنية الى المساعدة في إعادة بنائها للحفاظ على التراث الوطني.
بدوره استنكر رئيس بلدية غزة المهندس نزار حجازي، استهداف الاحتلال لقرية الفنون والحرف التابعة للبلدية، وحديقة عامة يرتادها المواطنون ولا سيما الأطفال.
واعتبر حجازي في بيان له استهداف القرية جزء من مسلسل الاعتداءات الإسرائيلية الطويلة، بحق أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل، والمنشآت والممتلكات الثقافية والفنية في قطاع غزة.
من جانبه دان مركز إيوان للتراث الثقافي في غزة، استهداف مبنى قرية الفنون والحرف ومبنى دار الكتب الوطنية الفلسطينية نتيجة القصف الإسرائيلي مساء السبت.
وأكد المركز في بيانٍ له أن هذا الاستهداف يأتي امتدادا لسلسة طويلة من الاعتداءات التي نفذتها قوات الاحتلال ضد الممتلكات الثقافية في قطاع غزة.
وطالب البيان المجتمع الدولي ومنظماته التي تعنى بالحفاظ على الممتلكات الثقافية باتخاذ إجراءات قانونية عقابية ضد الاحتلال ومعاقبته وفق القانون الدولي الذي يعتبر مهاجمة الممتلكات الثقافية جريمة حرب، بل ويوجب حمايتها في أثناء العمليات العسكرية بين الأطراف المتنازعة.
وتعتبر القرية محضناً للفنون والأنشطة الثقافية حيث تستضيف على مدار العام معارض فنية ومحاضرات وورش فنية تدريبية وملتقيات ثقافية.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: