مجلس الشيوخ الإيرلندي يحظر بيع أو استيراد منتجات المستوطنات الإسرائيلية

2018-07-12

رام الله، دبلن - "الأيام"، ا ف ب: صادق مجلس الشيوخ الإيرلندي، أمس، على قانون يحظر استيراد او بيع السلع المنتجة في أراض محتلة في أنحاء العالم، وبينها المستوطنات الإسرائيلية التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وصادق المجلس على مشروع القانون بـ25 مقابل 20، وبات بالإمكان ملاحقة أي استيراد بضائع من مناطق محتلة او مستوطنات.

وقدمت السيناتورة المستقلة فرانسيس بلايك مشروع القانون الذي حظي بموافقة كل الأحزاب الإيرلندية باستثناء حزب "فاين غايل" الحاكم.

وسيخضع النص حاليا الى مراجعة من قبل لجنة برلمانية قبل عرضه على مجلس النواب الإيرلندي للموافقة عليه.

وسارعت إسرائيل في بيان صادر عن وزارة الخارجية الى إدانة هذا النص، واعتبرت انه يدعم "المبادرات الشعبوية الخطيرة والمتطرفة التي تدعو الى مقاطعة إسرائيل".

وقال الناشط الفلسطيني الذي يشغل منصب مدير الحملات في مؤسسة "افاز" الفلسطينية والذي كان حاضرا في مجلس الشيوخ عند المصادقة على مشروع القرار، ان "المستوطنات غير أخلاقية وغير شرعية بحسب القانون الدولي، وإيرلندا هي أول دولة تمارس ما يدعو إليه العالم بأكمله".

وأضاف، "الآن يجب ان يحذو الآخرون حذو إيرلندا".

وقال المؤيدون لمشروع القرار، ان إسرائيل تحقق الأرباح من المستوطنات غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية وأن عملية السلام المتوقفة لا يبدو انها ستؤدي الى حل.

وقال السيناتور كوليت كيلهير الذي صوت لصالح مشروع القرار، "الوضع الراهن فشل .. وهذا هو سبب سعينا الى التغيير .. أنا اطلب منكم ان تقودوا أوروبا". إلا ان معارضي القانون قالوا انه سيجر إيرلندا الى خلافات تجارية حول مناطق متنازع عليها في دول مثل الصين وقبرص والقرم.

وأعرب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بالنيابة عن الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية، عن خالص تقديره وشكره لمجلس الشيوخ الإيرلندي الذي وافق على الاقتراح التاريخي الذي يحظر التجارة مع المستوطنات الاستعمارية الإسرائيلية غير القانونية في فلسطين المحتلة. ووصف القرار بالمنسجم مع قيم ومبادئ إيرلندا التاريخية الداعمة والمصطفة إلى جانب الحق والعدالة.

وأكد في بيان أصدره، أمس، "أن مجلس الشيوخ الإيرلندي وجه رسالة واضحة اليوم (امس)، إلى المجتمع الدولي وخاصة إلى بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي مفادها أن مجرد الحديث عن حل الدولتين لا يكفي دون اتخاذ تدابير ملموسة لتنفيذه على أرض الواقع"، مشدداً على أن "أولئك الذين يتعاملون مع المستوطنات الإسرائيلية هم متواطئون بشكل ممنهج في إنكار الحق الفلسطيني في تقرير المصير، ويعملون على استدامة الاحتلال الإسرائيلي غير القانوني لفلسطين".

وأضاف عريقات، "إذا كانت بعض دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لمواصلة تشجيع إسرائيل في إفلاتها من العقاب، فقد حان الوقت لكي تتخذ الدول الأعضاء الأخرى إجراءات مشروعة بشكل منفرد مثل الإجراء الذي وافق عليه مجلس الشيوخ الإيرلندي".

وأردف، "إن هذه الخطوة الشجاعة من شأنها تعزيز العلاقات التاريخية بين إيرلندا وفلسطين والبناء عليها، وتفسح الطريق أمام بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي للحذو حذوها".

كما رحبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، بتصويت مجلس الشيوخ الإيرلندي على مشروع قانون مراقبة الأنشطة الاقتصادية في الأراضي المحتلة لعام 2018.

وقالت في بيان لها، امس، "باسم شعبنا الفلسطيني وقيادته، أعرب عن شكرنا وتقديرنا البالغ لمجلس الشيوخ الإيرلندي الذي اتخذ موقفا شجاعا ومبدئيا لدعم السلام، ووقف الى جانب الحق والعدالة بتبنيه مشروع قانون مراقبة الأنشطة الاقتصادية (الأراضي المحتلة) لعام 2018 الذي يهدف الى حظر استيراد وبيع السلع والخدمات والموارد الطبيعية المصنعة في المستوطنات غير الشرعية، ما يعني حظر أي استيراد من المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة".

من جهتها، رحبت حركة فتح بقرار مجلس الشيوخ الإيرلندي، معتبرة أن إيرلندا، شعبا ومجلس شيوخ، يعبرون عن الانسجام الحقيقي مع القيم الأخلاقية والقانون الدولي.

ودعت "فتح" في بيان صحافي أصدرته، امس، دول العالم الى اتخاذ قرارات مماثلة، ومنع استيراد بضائع المستوطنات بالمطلق باعتبار المستوطنات برمتها غير شرعية ومخالفة للقانون الدولي، وهي تُقام على أنقاض البيوت والأراضي الفلسطينية المسلوبة بقوة السلاح، وأن بضائعها عبارة عن سرقة للموارد الفلسطينية وهدفها ضرب الاقتصاد الوطني الفلسطيني وسرقة موارد الشعب الفلسطيني ومنع نهوض اقتصاد وطني فلسطيني مستقل وقوي.

ووجهت حركة فتح بهذه المناسبة نداء لشعبنا في الشتات والجاليات الفلسطينية والعربية للالتحاق والمبادرة لحملة ومجهود التوعية بخطورة تسويق بضائع المستوطنات في الأسواق العالمية، وضرورة السعي لمقاطعتها بشكل تام. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: