إسرائيل: "حماس" قلصت احتجاجات غزة.. والحركة تنفي

2018-05-16

غزة- (رويترز) - تراجعت الاحتجاجات الفلسطينية عند حدود قطاع غزة مع إسرائيل إلى حد بعيد بينما أشارت إسرائيل اليوم الأربعاء إلى ما وصفته بمساع مصرية لاستعادة الهدوء بعد استشهاد عشرات الفلسطينيين بنيران إسرائيلية.
ونفت حركة حماس المهيمنة على القطاع تعرضها لأي ضغوط من مصر للحد من الاحتجاجات المستمرة منذ ستة أسابيع وقالت إن المظاهرات ستستمر حتى مع تجمع أعداد أقل بكثير من الفلسطينيين في خيام الاحتجاج.
وقال مسعفون في غزة إن فلسطينيين استشهدا بالرصاص خلال احتجاجات أمس الثلاثاء على الحدود التي يبلغ طولها 51 كيلومترا.
ويوم الاثنين، قتلت القوات الإسرائيلية 60 فلسطينيا في احتجاجات أكبر بكثير تزامنت مع نقل الولايات المتحدة لسفارتها في
إسرائيل إلى القدس.
وردا على الانتقادات الأجنبية لتصرفات الجيش الإسرائيلي، اتهمت إسرائيل، بتأييد من واشنطن، حركة حماس باستخدام المدنيين غطاء للهجمات عبر السياج الحدودي وتشتيت الانتباه عن المشاكل الداخلية في غزة. وتنفي حماس ذلك.
وقال المحلل في غزة أكرم عطا الله عن تراجع أعداد المحتجين منذ يوم الاثنين "أعتقد أن هناك تراجعا بسبب الرد الدموي الإسرائيلي ولكن سيكون يوم الجمعة مؤشرا على أين ستتجه الأمور".
وقام إسماعيل هنية زعيم حركة حماس بزيارة قصيرة إلى مصر يوم الأحد وسعى للتوسط بين الحركة والإسرائيليين.
وقال وزير المخابرات الإسرائيلي إسرائيل كاتس إن قياديا في المخابرات المصرية، لم يذكر اسمه، حذر هنية من أن القاهرة "تعرف
ولديها أدلة" على أن حماس تمول الاحتجاجات وترسل الناس إلى السياج الحدودي لكي يصبحوا "ذخيرة حية، نساء وأطفال، بدلا من القذائف والصواريخ".
قال كاتس لراديو إسرائيل في مقابلة إن المسؤول المصري أوضح لهنية "بصورة قاطعة أنه إذا استمر هذا الوضع، سترد إسرائيل وستتخذ خطوات أعنف، ولن تتدخل مصر ولن تساعد".
وأضاف "عاد هنية إلى غزة، وأعطت حماس أمراً... وبأعجوبة، انحسر هذا الاحتجاج العفوي لجماهير لم يعد بإمكانها تحمل الوضع".
ولم يرد من مصر أي رد بعد على تصريحات كاتس التي رفضتها حماس ووصفتها بأنها زائفة.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس "لا يوجد وساطات مع الحركة بخصوص وقف مسيرات العودة، وقد استمرت هذه المسيرات يوم أمس وبعد يوم من ارتكاب الاحتلال مجزرة ضد الشعب الأعزل في غزة، وستستمر حتى تحقيق كل أهداف شعبنا من ورائها وفي مقدمتها كسر الحصار".
وفي مؤتمر صحفي أقيم في مخيم احتجاج اليوم، حثت فصائل فلسطينية بينها حماس وحركة الجهاد الإسلامي على المشاركة في مظاهرات حاشدة يوم الجمعة.
لكن قدوم شهر رمضان، الذي يبدأ غدا الخميس، قد يحد من حجم المظاهرات.
وقالت الفصائل في بيانها خلال المؤتمر الصحفي إن هناك برنامج فعاليات يومي للاحتجاجات يراعي أجواء رمضان. وأضافت أن المسيرات ستستمر حتى أوائل حزيران.

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: