تردي الأوضاع الأمنية في سيناء يعيق حركة المسافرين الفلسطينيين

2018-02-24

كتب محمد الجمل:

واصلت السلطات المصرية إغلاق معبر العودة الحدودي برفح، على الرغم من إعلان سابق بفتحه حتى مساء اليوم السبت.

وقالت مصادر مطلعة على عمل المعبر، إن السلطات المصرية لم تعط مواعيد جديدة لإعادة فتح معبر رفح، وان الأمر ربما متعلق بالوضع الأمني المتدهور في سيناء.

وأوضحت المصادر أن بضع مئات من المسافرين ممن كانوا تمكنوا من اجتياز المعبر يوم الأربعاء الماضي، قضوا ساعات طويلة داخل الصالات المصرية للمعبر، بانتظار السماح لهم بالتحرك.

ووفق المعلومات المتوفرة لدى "الأيام"، فقد سمح للمسافرين بالصعود علن متن حافلات، وقد رافقت قوات من الجيش المصري تلك الحافلات في سيناء، وكان المسافرون يتوقفون على الحواجز المصرية لساعات طويلة حتى يؤذن لها بالتحرك.

وفيما يخص العائدين، فقد طلب من كافة الموجودين على حواجز الجيش العودة للمدن المصرية من جديد، وعدم القدوم حتى يعلن عن فتح المعبر مرة أخرى.

وكانت السلطات المصرية أعلنت عن إغلاق معبر رفح بصورة مفاجئة مساء الأربعاء الماضي، بعد ساعات من إعادة فتحه الذي كان مقررا أن يستمر لأربعة أيام.

وأوضحت السفارة الفلسطينية في القاهرة تشكيلها خلية أزمة برئاسة السفير دياب اللوح، لمتابعة سلامة المواطنين الفلسطينيين في الطريق الدولي، الممتد بين الإسماعيلية والعريش، وخصصت السفارة أرقام هواتف للطوارئ على مدار ٢٤ ساعة للمواطنين العالقين، مؤكدة سعيها لبذل كافة الجهود والاتصالات للحفاظ على سلامة المواطنين الفلسطينيين.

وأكد السفير اللوح في تصريحات صحافية أن الفلسطينيين الذين غادروا معبر رفح مؤخرا باتجاه القاهرة ، وصلوا مدينة بير العبد وسط سيناء، وهم بخير، وسوف تستمر السفارة بمتابعة مسألة المواطنين العالقين في جمهورية مصر العربية الشقيقة مع السلطات المصرية. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: