الصحف الإسرائيلية: تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو قد يستغرق بضعة أشهر

2018-02-14

القدس - "الأناضول": اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأربعاء، بتوصية الشرطة الإسرائيلية، تقديم لائحة اتهام، بحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لكنها أشارت إلى أن عملية تقديم اللائحة، معقدة وطويلة .

فتحت عنوان "ماذا سيحدث الآن؟"، كتبت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية مستندة إلى تحقيقات مشابهة مع مسؤولين إسرائيليين في السابق.

وقالت:" قبل قرار المدعي العام ما إذا كان سيدين رئيس الوزراء بالرشوة فإنه سيتم الطلب من المسؤولين المدعين العامين، الذين يتولون هذه القضية إعداد رأي مفصل عن نوعية القرائن".

وأضافت:" لاحقا سيتم إرسال الوثيقة إلى المسؤولين الكبار في وزارة العدل الذين يتعاملون مع القانون الجنائي، وسيقدم كل واحد منهم رأيا ولكن النائب العام افيخاي مندلبليت هو من يتخذ القرار النهائي".

ولفتت الصحيفة في هذا الصدد إلى أن النائب العام استغرق في قضايا سابقة، 6 أشهر لاتخاذ القرار بتقديم لائحة إتهام ضد توصية الشرطة الإسرائيلية بالإدانة.

من جهتها، قالت صحيفة "الجروزاليم بوست":" سينتظر شركاء نتنياهو قرار النائب العام أفيخاي مندلبليت، ولكن حتى ذلك الحين فإن الشعب الإسرائيلي سيكون هو الحكم الرئيسي".

وأضافت:" إذا ما طالب (الشعب) بإقالة نتنياهو فإن الضغط سيكون كبيرا".

ولكن الصحيفة استدركت:" إذا ما اتفق الشعب مع نتنياهو بأن توصيات الشرطة غير ذي صلة، فإنه قد يبقى في منصبه بسهولة في العام 2019"، في إشارة إلى موعد انتهاء ولايته نهاية العام 2019.

وتحت عنوان "الكرة في ملعب النائب العام"، كتبت صحيفة "إسرائيل اليوم" تقول:" المحطة التالية لملفات التحقيق ضد رئيس الوزراء هي مكتب المدعي العام للضرائب والاقتصاد في تل ابيب برئاسة المحامية ليئات بن اريى".

وأضافت:" المحصلة النهائية هي النائب العام أفيتخاي ماندلبليت، وإذا ما قرر أن هناك مجالا لتقديم لائحة الاتهام ضد نتنياهو، سيتم دعوة محامي الدفاع من رئيس الوزراء إلى جلسة استماع".

وتابعت الصحيفة:" قبل جلسة الاستماع، يتعين على مكتب المدعي العام للدولة أن يعطي المشتبه فيه جوهر الأدلة، وليس الأدلة الكاملة، وفقط أفيخاي مندلبليت هو من يتخذ القرار".
ولكن صحيفة "معاريف"، نقلت عن محامي رئيس الوزراء الإسرائيلي أميت حداد قوله إن الوثيقة التي قدمتها الشرطة الإسرائيلية بشأن التحقيقات مع نتنياهو "مليئة بالثقوب".

وأضاف المحامي:" لم يقبل نتنياهو الرشوة على الإطلاق".
ومساء الثلاثاء، أوصت الشرطة الإسرائيلية، بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في قضيتي فساد، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حققت على مدى أكثر من سنة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، ومقربين منه بشبهة الفساد في 3 ملفات أساسية.

ففي القضية المعروفة باسم "ملف 1000" تم التحقيق مع نتنياهو بشبه الانتفاع من رجال أعمال.

وفي القضية المعروفة باسم " ملف 2000" تم التحقيق مع نتنياهو بشأن إجراء محادثات مع ناشر صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية أرنون موزيس للحصول على تغطية إعلامية إيجابية مقابل التضييق على صحيفة" إسرائيل اليوم".

وفي القضية المعروفة باسم "ملف 3000" تم التحقيق مع نتنياهو بشبه الفساد في صفقة شراء غواصات من ألمانيا. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: