الاحتلال يقيم بؤر قنص جديدة قبالة مواقع المواجهات في غزة

2018-01-13

كتب محمد الجمل:

أقامت جرافات الاحتلال العسكرية مدعومة بدبابات ورافعات، بؤراً حصينة جديدة قبالة مواقع المواجهات الأسبوعية، في مناطق متفرقة شرق القطاع، ليتمركز خلفها قناصة من جنود الاحتلال، لإطلاق النار تجاه المتظاهرين.

وقال شهود عيان: إن معظم المواقع التي اعتاد المتظاهرون التوجه إليها للاشتباك مع قوات الاحتلال مساء كل يوم جمعة، شهدت، منذ ساعات صباح أمس، وصول جرافات ورافعات، عمدت لإقامة تلال رملية، وإحاطتها بمكعبات أسمنتية، وأكياس ممتلئة بالرمال، بها فتحات لإخراج فوهات البنادق.

وأوضح الشهود أن المواقع الجديدة معظمها كان أكثر ارتفاعاً وقرباً من المواقع العسكرية، وفي مواجهة مواقع التظاهرات، وتمتاز بحصانتها، لحماية الجنود المتمركزين خلفها.

وتسببت مواقع القنص التي يتمترس خلفها قناصة محترفون من جنود الاحتلال، في سقوط مئات الجرحى وعدد من الشهداء، منذ اندلاع انتفاضة العاصمة قبل عدة أسابيع.

وكانت قوات الاحتلال عززت من انتشارها على طول خط التحديد، الواقع شرق محافظتي رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، خاصة في محيط مواقع التظاهرات والاشتباكات اليومية، بعد أن دفعت بالمزيد من الدبابات وناقلات الجند المصفحة للمنطقة المذكورة.

ووفقاً لما أكده مواطنون من سكان البلدات الحدودية، فإن الانتشار وتموضع الدبابات تركز قبالة المناطق التي كانت شهدت مصادمات ومواجهات بين شبان وقوات الاحتلال، أول من أمس.

وأفادت مصادر محلية بأن الانتشار الكثيف للدبابات تركز قرب حي النهضة ومنطقة الفخاري، وكذلك قبالة منطقة الفراحين، وعبسان الجديدة.

وترافق انتشار الدبابات مع قيام جنود الاحتلال المتمركزين داخل أبراج المراقبة، بفتح نيران أسلحتهم الرشاشة بصورة متقطعة تجاه بساتين ومنازل قريبة من القرى المذكورة، خاصة خلال ساعات صباح أمس، دون أن يبلغ عن إصابات.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: