نحث الخطى

انتصاراً للقدس

محمود السقا

2017-12-14

مزايا ومحاسن نُصرة القدس، عربياً وعالمياً، رداً على خطوة ترامب الحمقاء والخرقاء، كثيرة ومتعددة. على الصعيد الرياضي، سارع أشهر وأبرز الرياضيين والصحافيين والمعلقين والمحللين الى ابداء السخط والغضب على جنون الرئيس الاميركي، وبلغ ذروته بالتوقيع المُشين على مراسم نقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس المحتلة.
موقف الرياضيين العرب، وحتى العالميين، ينسجم، تماماً، مع مواقف بلدانهم وشعوبهم، المناصرة لفلسطين ولقضاياها العادلة، فقد هب الجميع مستنكرين وساخطين ولاعنين الخطوة وكل مَنْ يقف وراءها في السر والعلن.
فريق الترجي التونسي، دعا سميّه، ترجي واد النيص الى تونس، من اجل اجراء لقاء جماهيري حاشد، نُصرة للقدس، وتاكيداً على انها العاصمة الأبدية والأزلية لدولة فلسطين، وقد ابلغ القائمون على اللقاء ان ادارة الترجي تتكفل بمصاريف ذهاب وعودة بعثة ترجي واد النيص، علاوة على منح ريع اللقاء، كاملاً، لصندوق فريق ابناء الواد.
خطوة الترجي التونسي، جاءت على خلفيات عديدة، ويصطف في مقدمتها الانتصار المطلق للقدس ولفلسطين، بالاضافة الى تفعيل شأن التوامة، الموقعة بين الناديين منذ سنين، وكان لاتحاد الكرة دور محوري في ترسيخها، من خلال الاشراف المباشر على تنفيذها، وقد ترتب عليها منح اسم الترجي التونسي لفريق واد النيص.
ما المطلوب من "ابناء الواد"؟
المطلوب تعزيز صفوف الفريق بلاعبين موهوبين وقادرين على التشريف، من فرق دوري المحترفين، بهدف عكس صورة مشرقة عن واقع الكرة الفلسطينية، لا سيما في ظل التحديات الجسام، التي تحيق بها من كل صوب وحدب، ولعل اهمها: الاجراءات والممارسات الاحتلالية الهادفة الى عرقلة المشروع الوطني التحرري الفلسطيني على كافة الاصعدة، ومن ضمنها المشروع الرياضي.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: