"الفدائي" .. زلزال بقوة 8 درجات يدمر جزر المالديف

2017-11-15

كتب أشرف مطر:

حقق المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، انتصاراً عريضاً، على ضيفه منتخب جزر المالديف، بثمانية أهداف مقابل هدف وحيد، في اللقاء الذي جمع المنتخبين على استاد الجامعة الأمريكية بجنين، ضمن لقاءات المجموعة الخامسة من التصفيات الآسيوية.
ورفع "الفدائي" رصيده إلى 15 نقطة، من خمسة انتصارات متتالية، بينما توقف رصيد المالديف عند 3 نقاط، امام عُمان ثاني الترتيب الذي فاز على بوتان (4/2)، ليرفع الفريق رصيده إلى 12 نقطة.
وقدم الفدائي مباراة أقل ما يوصف عنها، أنها استعراضية كبيرة، من طرف واحد، حيث أبدع المنتخب على مدار شوطي اللقاء، وكان بالإمكان زيادة غلة الأهداف عن ثمانية أهداف، لكن الأداء تراجع نوعا ما في آخر عشرين دقيقة مع رغبة العديد من نجوم الفدائي بالتسجيل، لكن ذلك لا يقلل على الاطلاق من الجهد المبذول على مدار شوطي اللقاء.
ودخل فرسان الوطن اللقاء بشكل هجومي كبير منذ البداية، بحثا عن انتصار عريض، وبالفعل لم تمض سوى 8 دقائق على انطلاق اللقاء حتى تمكن اللاعب الشاب محمود يوسف في اول ظهور رسمي له مع المنتخب، من افتتاح مهرجان الأهداف، عندما تابع برأسه عرضية زميله ونجم اللقاء الأول جوناثان سورية.
استمر الفدائي في محاولاته الهجومية، ومن ركنية لعبها جوناثان سورية، فشل الحارس محمد فيصل في التقاطها، لتسقط من يديه وتدخل المرمى، معلنة عن الهدف الثاني.
لم يتوقف الطوفان الفلسطيني، في ظل الفارق الكبير في المستوى وتحركات الفدائي من كل الاتجاهات، سواء عبر المحورين بوجود جوناثان سورية والبطاط في الميمنة، وعبد الله جابر وتامر صيام في الميسرة، وفي الهجوم محمود يوسف وسامح مراعبة.
وفي الدقيقة 19 جاء الدور على الفنان سامح مراعبة، ليضيف الهدف الثالث، عندما انطلق بالكرة من خارج الصندوق وراوغ وسدد بكل قوة على يمين الحارس المالديفي مسجلاً الهدف الثالث.
لم يتوقف طوفان الفدائي، وعاد النجم محمود يوسف ليوقع على الهدف الرابع، بعدما تابع تمرير مراعبة بتسديدة قوية في سقف المرمى، مسجلاً الهدف الرابع للمنتخب والثاني له، قبل أن يخرج مصاباً ويدخل مكانه محمود وادي في اول ظهور أيضاً رسمي مع المنتخب.
في الشوط الثاني، استمر الفدائي في محاولاته الهجومية، لكم المالديف فاجأ الجميع بهدف أول من خطأ دفاعي في التمركز سجل من خلاله حسن فايز هدف المالديف الوحيد.
بعد الهدف مباشرة، جاء الطوفان الفلسطيني حيث برز دول الثنائي جوناثان ومراعبة، سجل الفدائي أربعة أهداف في ظرف أقل من 10 دقائق، فالرد جاء مباشرة بعد هدف المالديف، من جملة ثلاثية بدأها وادي ومررها إلى جوناثان في اليمين، مررها أرضية زاحفة، ليتابعها مراعبة في المرمى.
دقيقتان ويعود مراعبة ليوقع على السادس بعدما تابع رأسية تامر برأسه على يسار الحارس.
عاد جوناثان سوريا ليترجم تألقه في اللقاء بهدف سادس رائع من كرة داخل الصندوق سددها زاحفة في الزحمة على يمين الحارس المالديفي.
انهار المالديف تماما، وعاد النجم السوبر، سامح مراعبة، ليوقع على "السوبر هاتريك" له، بعدما تابع كرة زميله جوناثان الساقطة من يد الحارس ليسجل الهدف الثامن.
في آخر 20 دقيقة، دفع المدير الفني للمنتخب الكابتن عبد الناصر بركات، بورقتين هجوميتين جديدتين عبر اشراك احمد عوض أولاً في خط الوسط مكان محمد يامين، ثم الدفع بالمهاجم محمد بلح مكان جوثان سورية في الدقائق الأخيرة من اللقاء، وخلال هذا الوقت أهدر لاعبو الفدائي كما وافراً من الفرص المحققة، كان النصيب الأكبر منها للنجم وادي الذي فعل كل شيئ سوى التسجيل حيث عانده القائم الأيمن، بينما أهدر احمد عوض وجوناثان وبلح العديد من الفرص لينتهي اللقاء (8/1).
تشكيلة الفدائي: رامي حمادة، عبد اللطيف البهداري، هيثم ديب، مصعب البطاط، عبد الله جابر، جوناثان سورية "محمد بلح"، محمد درويش، محمد يامين "أحمد عوض"، تامر صيام، سامح مراعبة، محمود يوسف "محمود وادي".  

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: