جرافات الاحتلال تدمر أجزاء من طريق رئيس بالأغوار الشمالية

2017-11-14

كتب محمد بلاص:
 

دمرت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، أجزاء من طريق زراعية يبلغ طولها 2 كيلو متر، وخطا للمياه ومساحات مزروعة في خربة الرأس الأحمر شرق بلدة طمون في منطقة الأغوار الشمالية.
وقال عارف دراغمة، خبير الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية في الأغوار، إن الجرافات الإسرائيلية الضخمة من طراز "D9"، دمرت أجزاء من طريق زراعية، أثناء شقها طريقا تبلغ طولها كيلو مترا ونصف الكيلو متر، من المتوقع استخدامها لأغراض التدريبات العسكرية الشتوية التي تستعد قوات الاحتلال لتنفيذها، قريبا.
وأكد دراغمة، أن الجرافات العسكرية التابعة لجيش الاحتلال أتلفت خطا للمياه وبعض المزروعات في منطقة الرأس الأحمر أثناء قيامها بشق طرق بالقرب من مزارع السكان، وتعود خطوط المياه للمزارع أحمد أبو خيزران وشركاه.
ولفت، إلى أن أهالي الرأس الأحمر يعيشون في مساكن بدائية مصنوعة من الصفيح والخيش تقطن فيها عائلات بدوية، وتستخدم أجزاء منها لأغراض تربية المواشي.
وقال: إن الزائر يشق طريقه بعناء ومشقة إلى تلك المنطقة، والمأساة حلت على أهالي هذه الخربة جراء ممارسات الاحتلال، حيث تبدو الأرض التي أقيمت عليها المضارب البدوية كأنها أرض جرداء لا يسمح الاحتلال لأصحابها الشرعيين بمجرد العيش فيها، ويمنعهم من استصلاحها، أو مجرد الحصول على المياه لأغراض الشرب والري، ما يضطرهم لشراء المياه بوساطة صهاريج عادة ما تكون هدفا للملاحقة والمصادرة.
وأشار إلى أن المستوطنات المقامة على مقربة من خربة الرأس الأحمر تحديدا، وفي منطقة الأغوار عموما، تتوسع وتتطور بشكل مخيف على حساب الأراضي الفلسطينية المصادرة، ومقابلها عائلات بدوية تعيش على هذه الأرض منذ القدم في مساكن من الصفيح يعتبرها الاحتلال هدفا دائما للهدم، والحجة ذاتها، وهي أنها مقامة في مناطق عسكرية مغلقة، في قانون لا يسري إلا على الإنسان الفلسطيني صاحب هذه الأرض.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: