الاحتلال يحكم بالسجن مدى الحياة على "قناص الخليل" وشقيقه

2017-11-13

رام الله - حكمت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في سجن "عوفر"، أمس، بالسجن مدى الحياة على "قناص الخليل" وشقيقه.
وبحسب "يديعوت أحرونوت"، فإنه تم الحكم على ناصر بدوي (23 عاماً)، وشقيقه أكرم (33 عاماً) بالسجن المؤبد مدى الحياة؛ لمسؤوليتهما عن سلسلة عمليات إطلاق نار باستخدام سلاح قنص في منطقة الخليل، ما بين تشرين الثاني 2015 وحتى كانون الثاني 2016، ما تسبب بإصابة عدد من الجنود والمستوطنين.
وأشار موقع الصحيفة إلى أنه تم تغريمهما بمبلغ 60 ألف شيكل كتعويض، مشيرةً إلى أن لائحة الاتهام ضدهم تضمنت اتهامات بـ 12 محاولة قتل.
وكان جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" كشف عن اعتقال الشقيقين بدوي، في شهر شباط من العام الماضي، وهما من سكان حي أبو سنينة في الخليل، وتم ضبط بندقية قنص بحوزتهما إلى جانب بندقية كارلو.
وقال جهاز "الشاباك" حينها: إن ناصر ينتمي لحركة "حماس" وقد نفذ الهجمات مع شقيقه أكرم، وقد نفذا سوياً أول عملية قنص في السادس من شهر تشرين الثاني 2015 بإطلاق نار من بندقية قنص تم إخفاؤها داخل مسجد المجاهدين في الخليل، ومن ثم نقلوها إلى عمارة تعود لعائلتهم ونفذوا العملية من هناك وأصابوا حينها مستوطنين.
وأشار "الشاباك" آنذاك إلى أن ناصر نفذ، في 25 من ذات الشهر، عملية قنص لوحده من نفس المكان أدت إلى إصابة جندي، ثم نفذ عملية ثالثة أدت لإصابة ضابط إسرائيلي في فترة أخرى، ونفذا عملية إطلاق نار أدت لإصابة جندي على أحد الحواجز جنوب الخليل.
وذكر "الشاباك" أن ناصر وأكرم اعتقلا في عمليتين منفصلتين، حيث اعتقل الأول في التاسع من كانون الثاني وبعد مرور أسبوع على عملية اعتقاله نفذ شقيقه أكرم عملية قنص تجاه قوات الجيش دون إصابات، ومن ثم تم اعتقاله بعد أيام واعترف أنه نفذ العملية لإبعاد الشبهات عن شقيقه.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: