حضور "غير مسبوق" يقارب الـ 20 ألفا

"دحيّة عسّاف" .. مفاجأة حفل "لم الشمل" في "روابي"

2017-09-10

كتب يوسف الشايب:

"إحنا شعب الجبارين ما بنكل وما بنلين .. عاشت عاشت فلسطين والقدس عربية"، "أنا دمي فلسطيني رافع بالعالي جبيني"، "يا هلي ويا كل صحابي بالعين انتو شو أحبابي .. جينا نغني بروابي دحية فلسطينية"... كانت هذه مقاطع من "المفاجأة" التي أعلنها النجم محمد عساف، في حفله الجماهيري الذي احتضنه مدرج مدينة روابي، مساء أول من أمس، وحضره ما لا يقل عن العشرين ألفاً، في سابقة لم تشهدها الحفلات الجماهيرية السابقة في ذات المكان، وهو ما تحول إلى ازدحام مروري غير مسبوق في أكثر من مكان بالطريق ما بين رام الله وروابي.

وكان من اللافت أن عدداً كبيراً من شمال الضفة الغربية وجنوبها قدموا خصيصاً للاستماع لعساف، إضافة إلى سكان القدس وبيت لحم وبطبيعة الحال رام الله والبيرة، والداخل الفلسطيني، ما جعل "محبوب العرب" يصف الحفل بـ"لم الشمل".

ودمج عساف في الجزء الثاني من "الدحية"، والتي أدخل عليها تنويعات لاقت استحسان الجمهور، وأثارت حماسته بشكل كبير، ما بين اللحن التقليدي للدحية وما بين سهرات الأفراح الفلسطينية على طريقة الزجالين، فيما يمكن تسميته بنوع من أنواع "يا حلالي يا مالي"، وهي عنوان أغنية له قدمها في الحفل أيضاً، في حين كان يهتف الآلاف في المدرجات "ولعت"، أثناء عزف موسيقى "دحيّة عساف".

وكان عساف بدأ حفله الذي نظم برعاية رئيسة من "جوال" بأغنية "يا دنيا عليّ اشهدي"، وهي الأغنية الخاصة التي أطلقها في حفل تتويجه محبوباً للعرب، وفي أحد مقاطعها يغني للقدس والأقصى: "يا أقصى يا مجروح من بالي ما بتروح .. ما دام فيّ الروح يا قدس انتي موعدي".

وقرأ عساف رسالة على هاتفه النقال من والدته إلى الحضور، قالت فيها: إن الشعب الفلسطيني الصامد على أرضه يستحق الفرح، وإن "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"، قبل أن يطلب إذن الجماهير، التي فاضت عن القدرة الاستيعابية لمدرج روابي المبهر، بالتقاط صورة "سيلفي" معه، تعبيراً عن فرحه وفخره بمن ساهم في نجاح مسيرته الفنية، ولا يزال.

وقدّم عساف، برفقة الفرقة الموسيقية بقيادة الفنان يعقوب الأطرش، في الحفل الجماهيري، أربع أغنيات من ألبومه الجديد "ما وحشناك"، هما: "بدك عناية" التي قدمها مع فرقة كوبية شهيرة في الألبوم، وهي من كلمات مازن ضاهر وألحان فضل سليمان باللهجة اللبنانية، و"عللومة عللومة" لذات الملحن ومن كلمات حياة إسبر، "لوين بروح" من كلمات أحمد ماضي وألحان زياد برجي، و"أنا مش هفرض نفسي عليك"، وهي من كلمات تامر حسين، وألحان مدين، وتوزيع هادي شرارة وهي باللهجة المصرية.

وزلزل عساف المدرجات بوصلة من أغنياته ذات الطابع الوطني الفلسطيني، بدأها بموال "يا حروف الوطن"، تلتها رائعته الشهيرة "علي الكوفية"، فـ"يا طير الطاير"، ومن ثم "أنا دمي فلسطيني"، وختمها بالأغنية الفلكلورية "ع عين موليتين"، وسط موجة من التصفيق الحار للجمهور الذي تميز بتنوع فئاته الاجتماعية، وأيضاً أعمار الحضور ما بين مسنين بعضهم قدم بمساعدة عكازه، ورضع، وذوي احتياجات خاصة، اجتمعوا على حب مطرب فلسطين الأول، ونجمها العالمي.

ومن أغنياته الشهيرة قدّم عساف، الذي أكد مراراً أن الكلمات تعجز عن وصف مشاعره وهو يغني أمام أبناء شعبه، منوعات تواصلت لقرابة الساعتين، اشتملت على عديد الأغنيات، من بينها: "نار قهيوتكم"، و"يا حلالي يا مالي"، وغيرهما، في حفل سيبقى علامة فارقة للكثير ممن حضروه، رغم الازدحام المروري الشديد للغاية في رحلتيّ التوجه والمغادرة إلى روابي ومنها. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
نعم للاستفتاء؛ "لعم" للاستقلال!
آراء
د. عبد المجيد سويلم
الطريق إلى إنهاء الانقسام سالكة...
طرطشات
د. فتحي أبو مُغلي
طرطشات
دفاتر الأيام
سما حسن
رصاصة طائشة
اقرأ المزيد ...