الشباب الأميركي ينصرف عن "فيسبوك" لمصلحة "انستغرام" و"سنابتشات"

2017-08-23

سان فرانسيسكو - أ ف ب: أظهرت دراسة حديثة لشركة "إي ماركتر" أن المراهقين والشباب الأميركيين ينصرفون تدريجا عن "فيسبوك" لمصلحة خدمتي "انستغرام" و"سنابتشات" تجذبهم اليهما خصوصا الميزات البصرية لهاتين المنصتين.

وبيّنت الدراسة أن عدد "المستخدمين الشهريين الناشطين" (أولئك الذين يتصفحون "فيسبوك" مرة واحدة على الأقل في الشهر) في الولايات المتحدة بين سني الثانية عشرة والسابعة عشرة "سيتراجع بنسبة 3,4 % مقارنة مع 2016 إلى 14,5 مليون" هذه السنة، وهو تراجع سجل سابقا في 2016 غير أنه "يتسارع" بما أن التراجع في العام الماضي لم يكن سوى بنسبة 1,2 % بحسب "إي ماركتر".

ويؤدي الانخفاض المسجل لدى الفئات العمرية الأصغر الى تباطوء في نمو العدد الإجمالي لمستخدمي "فيسبوك" الذي من المتوقع أن تبلغ نسبته 2,4 % مع 172,9 مليون شخص.

وبحسب "إي ماركتر"، تستفيد "انستغرام" وهي منصة لتشارك الصور مملوكة من "فيسبوك"، وخدمة التراسل "سنابتشات" من هذا التراجع في الاهتمام ازاء "فيسبوك".

وقال المحلل اوسكار اوروزكو في تصريحات أوردتها الدراسة "نرى توجها للاهتمام لدى المراهقين والبالغين الشباب نحو +سنابتشات+ و+انستغرام+. المنصتان تحققان نجاحا لدى هؤلاء لأنهما تنسجمان بدرجة أكبر مع طريقتهم في التواصل أي مع مضامين بصرية".

ومن المتوقع أن تزيد قاعدة مستخدمي "سنابتشات" في الولايات المتحدة بنسبة 25,8 % إلى 79,2 مليونا، وهو ارتفاع مدفوع بإقبال المستخدمين من أفراد الفئة العمرية 18-24 سنة الذين سيبلغ عددهم 24,4 مليونا (بزيادة 19,2 في المئة مقارنة مع العام الماضي)، أي أكثر من عدد هؤلاء على "فيسبوك" التي تستقطب 23,5 مليون مستخدم من هذه الفئة.

وفي النتيجة، تتوقع "إي ماركتر" في دراستها "للمرة الأولى هذه السنة" أن يكون عدد المراهقين والشباب البالغين (12-24 سنة) أكبر على "سنابتشات" مما هو على "فيسبوك" او "انستغرام".

وللمفارقة، تتكبد "سناب" وهي الشركة الأم ل"سنابتشات" خسائر مالية (443 مليون دولار في الربع الثاني)، بفعل الفشل في تحويل نسبة ارتيادها إلى ايرادات، كما أن أسعار أسهمها آخذة في التراجع منذ ادراجها في البورصة في آذار الماضي.

وقد أصبحت الشركة التي انطلقت سنة 2011 تحت اسم "بيكابو"، معروفة برسائلها التي تزول بعد فترة قصيرة. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
نعم للاستفتاء؛ "لعم" للاستقلال!
آراء
د. عبد المجيد سويلم
الطريق إلى إنهاء الانقسام سالكة...
طرطشات
د. فتحي أبو مُغلي
طرطشات
دفاتر الأيام
سما حسن
رصاصة طائشة
اقرأ المزيد ...