أحمد الحسن: عجلة تأهيل مدربي القدس دارت ولن تتوقف

2017-08-13

حوار ياسين الرازم:
أفتخر وأتشرف بأن أكون أول محاضر آسيوي وفلسطيني يشرف على دورة للمدربين في مدينة القدس نظراً لما لهذه المدينة من مكانة في نفوس العرب والمسلمين، وفي الوقت نفسه لما تعنيه هذه الدورة من تحدٍ لسلطة الاحتلال وتأكيد على حقنا الطبيعي كفلسطينيين في ممارسة النشاط الرياضي داخل مدينة القدس بحرية ودون معيقات.
بهذه المقدمة استهل المحاضر الآسيوي ورئيس الدائرة الفنية في اتحاد كرة القدم أحمد الحسن حديثه على هامش دورة المدربين المقدسيين بكرة القدم "المستوى الثالث" والتي يقيمها اتحاد كرة القدم فرع الوسط على ملاعب مدينة القدس وبدعم ورعاية من رابطة أندية القدس.
وأضاف إن عجلة تطوير وتأهيل مدربي أندية القدس قد دارت ولن تتوقف إلا بتأهيل جميع المدربين المقدسيين لكي يظهروا بالمستوى الجيد والمشرّف في المنافسات المحلية والخارجية.
وعن الدورة ورأيه بالمتدربين قال: كما في كل الدورات التي أقمناها وأشرفنا عليها في السابق، ظهرت في البداية ثلاثة مستويات وهي الجيد والمتوسط ودون المتوسط، إلا أنه ومع التدريب العملي والتوجيه النظري لمست مدى التطور السريع في المستوى العام للمتدربين، نظراً لتوفر أهم عوامل النجاح ألا وهو توفر الرغبة لديهم في التعلم وتطوير قدراتهم الذاتية والمعرفية والاطلاع على كل ما هو جديد، وآمل أن أكون وزميلي حسام يونس قد قدمنا حتى اليوم كل ما في جعبتنا، ونعد بتقديم كل ما نستطيع وبمتابعة المدربين المقدسيين في المستقبل، وأشد على أيدي الإخوة في رابطة الأندية لإقامة المزيد من الدورات التأهيلية للمدربين في كرة القدم والالعاب الاخرى.
اما المشارك رأفت عياد لاعب ومدرب في نادي جبل المكبر، فقد اشار إلى ان الدورة كانت غنية بالمعلومات والتدريبات والمهارات التي لم نكن نعرفها أو نمارسها بالماضي واعتقد أننا بحاجة ماسة للتأهيل الرياضي إلى جانب الثقافة الرياضية، لأن غالبيتنا غير مؤهل لممارسة مهنة التدريب ونقوم بعملنا بناء على ما اكتسبناه من خبرة من المدربين الذين لعبنا معهم.
واضاف ان ابرز ما يميز الدورة انها اقيمت داخل القدس ووفرت لنا رابطة اندية القدس مشكورة كل الادوات والمعدات اللازمة للتدريب متمنياً ان تعقد جميع الدورات في هذا المكان الرائع برج اللقلق.
الياس كارمي مدرب اكاديمية حارة النصارى، أكد أن المستوى الفني للدورة عالٍ جداً وان الكابتن الحسن ومساعده الكابتن يونس لم يبخلا علينا بشيء، واثنى على الجد الكبير الذي قام به مدير الدورة خالد الصياد، ويعتقد أنه على ابواب مرحلة جديدة في حياته الرياضية كمدرب للصغار، ومن شأن ذلك مساعدته في تطوير مستويات فرق اكاديميته، واجزم بالقول انني استفدت كثيراً وخاصة في مجال تصحيح الاخطاء التي كنا نقع فيها نحن المدربين.
فيفي خويص مدربة في الاكاديمية الفلسطينية للموهوبين كروياً فئة من 6-8 سنوات، اثنت على مبادرة رابطة اندية القدس في تبني اقامة هذه الدورة بالتعاون مع اتحاد الوسط ورعايتها من خلال توفير كافة الامور اللوجستية، واشادت ببرج اللقلق على احتضانه للدورة، وتعتقد انها اكتسبت خبرات ومعلومات غنية وجديدة وتأمل ان تستطيع نقل هذه الخبرات للفريق الذي تدربه في الاكاديمية.
واخيراً اثنى مدرب الفئات المساندة في نادي هلال القدس احمد الصباح على جهود جميع الاطراف الذين عملوا على اقامة الدورة بالقدس، وقال إن ما ميز الدورة عوضاً عن الالتزام والانضباط والخبرات والمعلومات هو وجود مجموعة كبيرة من مدربي القدس الذين يعملون في حقل التدريب إلى جانب مجموعة من اللاعبين السابقين متمنيا التوفيق للجميع في اجتياز هذه الدورة والتي تعتبر بوابة للدورات الأعلى في مجال التدريب. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: