8.03 مليون دولار قيمة أرباح "بنك القدس" قبل الضريبة للنصف الأول من العام الحالي

2017-07-17


رام الله - "الأيام الالكترونية": أعلن أكرم عبد اللطيف جراب رئيس مجلس إدارة بنك القدس، النتائج المالية الأولية للبنك للنصف الأول من العام 2017، مشيراً إلى تحقيق البنك أرباحاً صافية قبل الضرائب بلغت قيمتها 8.03 مليون دولار، بنسبة نمو بلغت 36.17% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2016.
وقال جراب في بيان صحافي، أمس: "تأتي هذه النتائج انسجاماً مع توقعاتنا وخططنا الهادفة إلى تحقيق التوازن بين النمو والربحية، والالتزام بالقواعد والسياسات المعتمدة لإدارة المخاطر، وجودة الأصول وسلامة الإجراءات، وبما يتوافق مع متطلبات سلطة النقد، كما أنها تظهر مدى النمو والتقدم الذي يحققه البنك في مختلف مؤشراته المالية، حيث تمكن البنك من تنمية الودائع والتسهيلات، ما ساهم برفع حصته في السوق المصرفية الفلسطينية، وتعزيز قاعدته الرأسمالية، وواصل إدارة الموجودات والمطلوبات بسياسات محكمة ووفق فضلى الممارسات.
وأشار جراب إلى أن موجودات البنك بلغت حوالى مليار دولار كما في 30/6/2017 بارتفاع 38.75 مليون دولار وبنسبة نمو 4% بالمقارنة مع نهاية العام 2016، وبلغ صافي التسهيلات حوالى 605 مليون دولار، منوهاً إلى أن ودائع العملاء والتـأمينات النقدية بلغت كما في 30/06/2017 حوالى 821.5 مليون دولار مقابل 778.3 مليون دولار كما في نهاية العام 2016 بارتفاع بلغت قيمته 43.3 مليون دولار، وبنسبة نمو 5.6%، كما نما إجمالي الدخل بنسبة 25.6% حيث بلغ حوالى 25 مليون دولار للنصف الأول من العام 2017 مقارنة مع 20 مليون دولار لنفس الفترة من العام السابق".
وعلى صعيد الربحية والنشاط التشغيلي، قال جراب: حقق البنك صافي ربح قبل الضرائب للنصف الأول من العام 2017 بلغ حوالى 8.03 مليون دولار مقابل 5.9 مليون دولار لنفس الفترة من العام 2016 أي بارتفاع بلغت نسبته 36.17%.
وأوضح جراب أن من ضمن الرؤية الاستراتيجية التي يتبناها بنك القدس المساهمة الفعالة في التنمية المجتمعية والاقتصادية المستدامة، وسعيه الدائم إلى استقطاب المستثمرين الراغبين في الدخول إلى السوق الفلسطينية بما يعود بالنفع على هذه الصناعة ويزيد من مكانتها وإمكانياتها، وبما يعزز كفاية رأسمال البنك وتحقيق عائد مجزٍ على أموال المساهمين، شاكراً أعضاء مجلس الإدارة على تعاونهم ومساهماتهم.
وأثنى على جهود الإدارة العليا وكافة العاملين بالبنك لبذلهم كل المستطاع وتعاونهم في تحقيق أهداف البنك.
أما فيما يتعلق برأس المال البشري، فتحدث جراب عن تطلعات البنك الحالية والمستقبلية في المواظبة على سياسة التطوير البشري، التي لا تزال على رأس أولويات إدارة البنك، لما لها من أهمية عظمى، حيث إن تدريب وتطوير ورفع كفاءة الكادر البشري للبنك يُلائم المسؤوليات الجسام للبنك، وهذا الدور يأتي من أجل ارتقاء البنك بدوره التنموي من خلال خلق فرص عمل وتوظيف العناصر الشابة ذات الكفاءة العالية.
وفي مجال المسؤولية المجتمعية، أوضح جراب أن النصف الأول من العام 2017 كان عاما حافلاً بالمبادرات والإنجازات لدعم الأنشطة الوطنية والاجتماعية.
فخلال العام الحالي، تمَّ توفير الدعم والتبرع للعديد من المراكز الصحية والتعليمية، والمؤسسات الثقافية والفنية، إضافة إلى الجمعيات الإنسانية والرياضية والبيئية والاجتماعية، فاستمد البنك دوره ومكانته من كونه عنصرا فاعلاً في المجتمع، وأن ذلك مستمد من رسالة البنك الفاعلة على صعيد المسؤولية المجتمعية بمختلف أنواعها.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
14 تموز .. ما قبل وما بعد ؟
آراء
طلال عوكل
نحو الصراع المفتوح
آراء
د. عبد المجيد سويلم
الهبّة في القدس: الوجه الآخر
طرطشات
د. فتحي أبو مُغلي
طرطشات
دفاتر الأيام
سما حسن
أحبو القدس كما هي
أطراف النهار
حسن البطل
14 تموز .. ما قبل وما بعد ؟
آراء
د. عبد المجيد سويلم
الهبّة في القدس: الوجه الآخر
آراء
طلال عوكل
نحو الصراع المفتوح
طرطشات
د. فتحي أبو مُغلي
طرطشات
اقرأ المزيد ...