بحضور حشد من الشخصيات الرسمية والرياضية

جمعية الشبان المسيحية تفتتح مركزها الرياضي المجتمعي في رام الله

2017-07-17

القدس - (الايام الالكترونية): بحضور حشد من الشخصيات الرسمية والرياضية، احتفت جمعية الشبان المسيحية – فرع رام الله، بافتتاح المبنى الجديد للمركز الرياضي المجتمعي في رام الله.
وحضر الافتتاح حنا عميرة مندوبا عن الرئيس محمود عباس، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي، ورئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد ورئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل، ورئيس مجلس ادارة جمعية الشبان المسيحية المهندس سيمون كوبا وسكرتير عام الجمعية اندريا بطارسة، ورئيس مجلس الادارة السابق واصف ضاهر، واعضاء مجلس الإدارة الحالي والسابق ومدراء فروع الجمعية في القدس وبيت ساحور واريحا، والمدير الحالي لمركز رام الله المهندس امجد عطاري، الى جانب عدد من ممثلي الشرائح الفلسطينية من فعاليات وطنية ورياضية وقيادية وممثلي الاجهزة الامنية، وضيوف الجمعية من فلسطين والولايات المتحدة: توم فالنتاين نائب الرئيس التنفيذي للجمعية في كل اميركا وديفيد بيرد رئيس تنفيذي واداري لاتحاد الجمعية في تكساس، وجون ميكوس رئيس قسم البرامج والعلاقات العامة في تكساس وكاثرين الين من اكبر المتطوعات والداعمين للجمعية.
وقام عميرة وحديد واسماعيل وكوبا وبطارسة والسفير الفلسطيني في الفاتيكان عيسى قسيسية ورئيس مجلس الادارة الاسبق واصف ضاهر، بقص شريط افتتاح المبنى.
واستهل الحفل بالنشيد الوطني، ثم القى كوبا كلمة رحب فيها بالحضور الذين غصت بهم القاعة في "عرس وطني رياضي فلسطيني بامتياز"، حيث جاء هذا اليوم تتويجا لتعب وعمل سنوات طويلة بدءا من العام 2004 وصولا للصيف العام 2017.
وقال المهندس كوبا خلال كلمته: قبل أكثر من قرن من الزمن تأسست جمعية الشبان المسيحية في فلسطين، ليكون مركزها الأول داخل اسوار البلدة القديمة في القدس وتحديداً في منطقة باب الخليل، وفي الثلاثينيات من القرن الماضي تم بناء مجمع متطور ليكون المكاتب الرئيسية في الشطر الغربي من القدس مقابل ما يسمى بفندق النبي داوود، الا أن جاءت النكبة وفصلت شطري القدس عن بعضها، لتصبح فلسطين بلا مركز للجمعية، إلا أن الحاجة الماسة للخدمات الفريدة التي تقدمها الجمعية والكفاءات العالية لقيادتها، جعلت من مخيم عقبة جبر أول مركز لأول جمعية فلسطينية لاجئة، وهناك وتحت الخيام بدأت جمعية الشبان المسيحية تقدم الخدمات المميزة لأبناء فلسطين اللاجئين، وخاصة في مجال الرعاية الطبية والتعليم، إلا أن الهدف الأساسي أمام أعين رواد الجمعية وعلى رأسهم مؤسس الجمعية وسكرتيرها الاول المرحوم لبيب ناصر كان إعادة احياء الجمعية في القدس، فبعد أن تم بناء المركز الرئيسي في القدس بالاضافة الى مركزها للتدريب المهني في مخيم عقبة جبر في اريحا، كانت هناك أحلام تتحقق شيئاً فشيئاً باضافة مراكز اخرى وبرامج في فلسطين.
وأضاف كوبا: كان تواجد الجمعية في رام الله يتزايد منذ الانتفاضة الأولى، إلا أن الخدمات كانت تقتصر على برامج مجتمعية تنموية لتمكين الشباب الصاعد والشابات، ولا بد أن نذكر ان وجود الجمعية في رام الله، ورغم انه كان محدوداً الا انه كان مميزاً، وكان حلم قيادة الجمعية منذ التسعينيات بناء مركز رياضي مجتمعي في مدينة رام الله بالاضافة الى مراكزها في القدس وبيت ساحور واريحا، وثابرت إدارة الجمعية للبدء في بناء هذا الصرح العملاق الذي نتواجد فيه اليوم.
وختم كوبا كلمته: ان احتفالنا هذا اليوم هو بمناسبة افتتاح المرحلة الأولى، اما افتتاح المراحل الاخرى فسيتحدد بعد تجهيز حمامات السباحة وملعب كرة القدم العلوي، فلنعمل سوياً لاتمام هذا الصرح.
واستذكر رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد ورئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل في كلمتيهما تجربتهما الخاصة في جمعية الشبان المسيحية بالقدس، حين بدأ المهندس موسى حديد تعلم السباحة في مسبحها الخاص ولعب في ملاعبها وعاش التجربة الخاصة المميزة لجميع من أنتسب "للواي"، فيما أستذكر رئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل الدور الكبير الذي لعبته جمعية الشبان المسيحية التي احتضنت رابطة اندية الضفة الغربية وتبرعت لها بمقر واستخدام القاعات قبل اكثر من 4 عقود، في تلك الفترة الذهبية التي كانت فيها رابطة اندية الضفة الغربية بمثابة وزارة الدفاع الرياضية الفلسطينية.
كما ألقى أعضاء جمعية الشبان المسيحية الولايات المتحدة عدة كلمات بهذه المناسبة.
وتخلل الحفل تقديم عدة فقرات موسيقية من قبل عازفي المعهد لوطني الموسيقي "معهد ادوارد سعيد"، وتخلله أيضا تكريم السكرتير العام للجمعية اندريه بطارسة ورئيس مجلس الإدارة الاسبق واصف ضاهر، حيث قدم لهم ممثل الرئاسة حنا عميرة ورئيس مجلس الادارة المهندس سيمون كوبا وامين صندوق الجمعية الياس طمس دروعا تقديرية مميزة لعطائهم اللامحدود.
وفي الختام قام الجميع بجولة للتعرف على مباني ومنشآت المركز الذي تبلغ مساحته أكثر من 13 الف متر مربع ويشمل 3 حمامات سباحة وملاعب كرة السلة والأسكواش وقاعات لياقة بدنية وفتنس، وملاعب تنس طاولة وغرف تدريب لبناء الاجسام ورفع الاثقال وقاعات للايروبكس، ومقاصف، ومن ثم تناول الجميع المشروبات والأطعمة الخفيفة في الهواء الطلق. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: