زعيم المعارضة التركية.. تهديدات اردوغان لي لن توقف مسيرتنا من أنقرة الى اسطنبول

2017-06-19


انقرة- أ ف ب:-تعهد زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي في تركيا امس بانجاز مسيرته من انقرة إلى اسطنبول رغم تحذير الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من ملاحقته قضائيا إذا أصر على ذلك.
ودعا زعيم المعارضة كمال كيليتشدار اوغلو الى المسيرة بعد الحكم على النائب في حزبه انيس بربر اوغلو بالسجن 25 عاما بعد ادانته بتقديم معلومات سرية إلى صحيفة "جمهورييت" المعارضة.
وأكمل كيليتشدار اوغلو امس اليوم الرابع من المسيرة المتوقع أن تستغرق شهرا وتمثل أكبر تحد لاردوغان منذ تولي كيليتشدار اوغلو زعامة الحزب المعارض في 2010.
إلا أن أردوغان صرح السبت أن "دعوة الناس للنزول الى الشوارع لا تفيدهم ولا تفيد البلاد".
وحذر كيليتشدار اوغلو بالقول "اذا استدعتك السلطات القضائية غدا الى مكان ما، فلا تفاجأ".


وقال اردوغان في ندوة لرجال الاعمال في اسطنبول "ان دعوة الناس للنزول الى الشوارع لا تفيدهم ولا تفيد البلاد".
واضاف الرئيس التركي ان "الطواف بلافتات كتب عليها +عدالة+ لا يؤمن العدالة. اذا اردتم العدالة، فان مكان ايجاد العدالة في تركيا هو البرلمان".
وقال كيليتشدار اوغلو "يريدون استفزازنا، ولكننا لن نستسلم. يريدون تهديدنا بالمحاكم، وهو (اردوغان) يهددنا بالقضاء والنيابة".
واضاف "نحن نسير من أجل العدالة وليس ضد العدالة".
وتهدف "المسيرة من أجل العدالة" التي دعا اليها كيليتشدار اوغلو الى قطع مسافة 450 كلم من انقرة الى اسطنبول حيث يحتجز بربر اوغلو في سجن مالتيب.
وتتزايد التوترات السياسية في تركيا بعد أن فاز اردوغان باستفتاء في 16 نيسان يمنحه مزيدا من السلطات يخشى حزب الشعب الجمهوري أن تقود الى حكم الرجل الواحد.
ودعا كيليتشدار اوغلو الرئيس التركي الى "قضاء ليلة في كرافان" أثناء المسيرة وقال "ليس لدينا مراحيض ذهبية في الكرافان".
وكان كيليتشدار اوغلو اتهم اردوغان بأن لديه مراحيض ذهبية في قصره، وهو ما نفاه اردوغان.
وقال موجها كلامه للرئيس "اريد أن اذكرك، يوجد موسى لكل فرعون. لا تنس ذلك".

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
كان ياما كان .. كانت «كتيبة الجرمق»!
مقالات
ريما كتانة نزال
«جبّ الديب» من خلال عيون نسائها
مقالات
د. خالد الحروب
الوزير اليهودي المُنصف الذي...
مساحة للحوار
د. فيحاء عبد الهادي
مائدة السلام النسوية 2017: سؤال...
دفاتر الأيام
عادل الأسطة
فدوى طوقان والآخر اليهودي
اقرأ المزيد ...