ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال في القدس

2017-06-17

رام الله - يوسف الشايب - "الأيام الالكترونية": سقط ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال، وفق ما أفادت مصادر في شرطة الاحتلال، ووسائل إعلام إسرائيلية، بينها الموقع الالكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت، الذي ادعى أن اثنين من الشهداء الثلاثة أطلقوا النار وأصابوا أربعة إسرائيليين في شارع سلطان سليمان، وأن أعمارها ما بين 18 و19 عاماً، وأن الشهيد الثالث أطلق النار على مجندة في جيش الاحتلال وأصابها بجروح حرجة، حيث طعنها بعد أن إصابتها برصاص سلاحه، قبل الإعلان عن وفاتها في وقت لاحق.

ونشرت الصفحة الرسمية لوزارة الصحة الفلسطينية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن "الارتباط المدني الفلسطيني يبلغ وزارة الصحة باستشهاد 3 مواطنين برصاص الاحتلال، قرب باب العمود بالقدس المحتلة"، لتشير بعدها إلى أن الاحتلال "يتراجع عن نبأ استشهاد المواطن عامر محمد رباح عبد القادر بدوي (30 عاماً)"، مشيرة إلى أنه مصاب وتم نقله للعلاج، وبأن شهداء القدس هم: براء إبراهيم صالح عطا (18 عاماً)، وعادل حسن أحمد عنكوش (18 عاماً) وهما من قرية دير أبو مشعل، غرب مدينة رام الله، وأنه جاري المتابعة للتأكد من اسم الشهيد الثالث وعمره.

وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس) أن "شرطية إسرائيلية إصيبت بجروح بالغة اثر تعرضها للطعن الجمعة عند إحدى بوابات مدينة القدس القديمة فيما قتل ثلاثة أشخاص قالت الشرطة الإسرائيلية أنهم منفذو الهجوم".

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم شرطة الاحتلال ميكي روزنفلد قوله في بيان ان "شرطية من حرس الحدود أصيبت بجروح بالغة في هجوم عند باب العمود"، مضيفا ان "وحدات الشرطة قتلت ثلاثة ارهابيين عرب"، على حد تعبيره.

وأوضحت شرطة الاحتلال أن مهاجمين اثنين أطلقا النار على مجموعة من الشرطيين فردوا عليهما بالمثل فيما عمد ثالث الى طعن الشرطية قبل ان يتم قتله.

واكد أطباء إسرائيليون ان أربعة أشخاص آخرين أصيبوا في الهجوم جروح اثنين منهم متوسطة واثنين طفيفة.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: