"ميسي كوريا الجنوبية" يحمل على عاتقه طموحات بلاده بمونديال الشباب

2017-05-20

سول - د ب أ: تتجه الأنظار إلى الكوري الجنوبي لي سيونج وو (19 عامًا)، الذي يحمل على عاتقه آمال الكوريين، في بطولة كأس العالم للشباب، تحت 20 عامًا، التي تنطلق فعالياتها اليوم السبت في كوريا الجنوبية.
ويرتدي لي، قميص برشلونة، ويشتهر بأنه "ميسي كوريا الجنوبية"، لامتلاكه العديد من المهارات الفنية، لكن لي يحتاج لبذل جهد كبير للغاية في هذه النسخة من مونديال الشباب، إذا أراد التأكيد على جدارته بهذا التشبيه.
ومنذ انضمامه في 2011، إلى مدرسة الناشئين العريقة "لا ماسيا" بنادي برشلونة، اعتبره كثيرون الامتداد الطبيعي لميسي.
لكن اللاعب يحتاج أولاً لترك بصمة مع منتخب بلاده، إذا أراد التقدم خطوة حقيقية على طريق خلافة ميسي في برشلونة، أو على الأقل، اللعب بجوار ميسي الأرجنتيني، خلال السنوات القليلة المقبلة.
وبرهن لي، عمليًا على أنه أبرز الأسلحة التي يمتلكها منتخب كوريا بمونديال الشباب، حيث قدم أداءً راقيًا، وسجَّل هدفا ليقود الفريق للفوز (2-0) على منتخب أوروجواي، قبل أيام؛ استعدادًا للمونديال.
كان ميسي، قاد منتخب الأرجنتين للفوز بلقب مونديال الشباب في 2005، وهي النسخة التي شهدت تتويجه بجائزتي الهداف، وأفضل لاعب في البطولة.
لكن جماهير كوريا، قد تلتف حول لي، وتجعل منه "أيقونة"، إذا نجح في بلوغ المربع الذهبي لمونديال الشباب، مثلما نجح المنتخب الأول في بلوغ المربع الذهبي بمونديال 2002.
وكشف لي، عن موهبته في وقت مبكر للغاية؛ حيث لفت أنظار مسؤولي برشلونة في 2010، عندما تصدر قائمة هدافي واحدة من أبرز بطولات الناشئين، وهو لا يزال في الثانية عشر من عمره.
وفي العام التالي، انضم لي، إلى مدرسة "لا ماسيا" وتألق في قطاع الناشئين بنادي برشلونة، وأحرز العديد من الأهداف، وتوج بأكثر من لقب كأفضل لاعب في البطولات، التي خاضها مع فرق الناشئين بالنادي.
وبدأ اللاعب، مشاركاته مع منتخبات كوريا، في سن مبكرة أيضًا، حيث شارك مع المنتخب الكوري للناشئين، تحت 16 عامًا، بتصفيات كأس آسيا للناشئين عام 2014، وسجل 3 أهداف، في غضون 34 دقيقة، خلال المباراة أمام لاوس، والتي شهدت تسجيله أيضًا لهدف رابع، ليصبح "سوبر هاتريك".
وفي أيلول 2014، قاد لي المنتخب الكوري لمركز الوصيف ببطولة كأس آسيا للناشئين، وهي البطولة التي شهدت تسجيله 5 أهداف، وصناعته 4 أهداف أخرى لزملائه في 5 مباريات خاضها لينال جائزة أفضل لاعب بالبطولة.
وكان مركز الوصيف، كافيا ليحجز المنتخب الكوري، مكانه في مونديال الناشئين، تحت 17 عامًا، عام 2015 ليواصل لي، تألقه مع الفريق حيث قاده للفوز على البرازيل، قبل أن يسقط أمام المنتخب البلجيكي في ثمن النهائي.
والآن، سيكون مونديال الشباب، هو الفرصة الجديدة لسطوع لي، مع المنتخب الكوري. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: