آراء

الاستثمار في ترامب غير مضمون

محمد ياغي

2017-05-19

في الحفل الذي أقامته أكاديمية خفر السواحل بولاية كنتاكي، الأربعاء الماضي، حدد الرئيس الأميركي ترامب أسباب زيارته للشرق الأوسط في ثلاث قضايا: تقوية العلاقات مع شركاء للولايات المتحدة الذين يقومون بدفع الأموال مقابل الخدمات التي يحصلون عليها، مخاطبة الزعماء المسلمين مباشرة ودعوتهم لمحاربة التطرف وتبني عقيدة مسالمة والتنسيق معهم لمحاربة الإرهاب الإسلامي، وتأكيد روابط غير قابلة «للكسر بيننا وبين الدولة اليهودية».
على عكس ما يروجه العرب مثلاً عن استعداد ترامب لعقد «صفقة القرن» لتسوية الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، ترامب لم يأت على ذكر ذلك «الصراع» في كلمته تلك. وفي الوقت الذي تحدث فيه عن زيارته لإسرائيل وعمق الروابط معها كدولة «يهودية»، تجاهل تماماً الإشارة الى أنه سيلتقي بالرئيس الفلسطيني في بيت لحم.
لغة ترامب وسلوكه تؤكد أن الرجل لا يُكن للعرب أي نوع من الاحترام: هو لا يرى فيهم غير أداة لخدمة المصالح الأميركية. الخليج في تقديره يمكنه المساهمة في ازدهار الاقتصاد الأميركي من خلال صفقات السلاح والاستثمارات في البنى التحتية الأميركية، في حين أن بعض الدول العربية، مثل: مصر والأردن، يمكنهما تقديم خدمات أمنية للولايات المتحدة وبالتالي لا مانع من مساعدتها مالياً وعسكرياً طالما أن ذلك أيضاً هو ما توصي به دوائر صنع القرار في إسرائيل.
العرب يدركون ذلك جيداً وهم يعلمونه منذ زمن بعيد. الخليج العربي بشكل عام، لا ينظر للقضية الفلسطينية على أنها جوهر الصراع في الشرق الأوسط ولا يرى في إسرائيل أنها العدو الأساس للدول العربية. على عكس ذلك، هو يرى النفوذ الإيراني في المنطقة العربية مشكلته الأولى ويرى أن إسرائيل ومن باب (عدو عدوي صديقي) يمكنها أن تكون حليفاً في الحرب على إيران.
اتضح هذا عندما هاجمت دول الخليج العربي مطالبة أوباما لها بتقاسم النفوذ مع إيران في مناطق مثل العراق واليمن وسورية.
مع رحيل أوباما وفوز ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية ومع عرض الأخير لمفهوم «الحماية مقابل المال» أصبح أمام دول الخليج خياراً آخر: شراء موقف أميركي أكثر حزماً تجاه إيران.
يقال: إن حجم الصفقات العسكرية والاقتصادية التي سيتم توقيعها بين العربية السعودية لوحدها والولايات المتحدة خلال رحلة ترامب للشرق الأوسط الأسبوع القادم تتجاوز «340 مليار دولار» يتم إنفاقها خلال العشر سنوات القادمة. ومن المؤكد أيضاً أن صفقات أخرى سيتم إبرامها مع الإمارات والكويت وقطر، ربما في زيارات أخرى أو في الولايات المتحدة نفسها.
المشكلة التي يجب إدراكها قبل توقيع هذه العقود أن الاستثمار المالي في ترامب غير مضمون لثلاثة أسباب:
الأول، أن ترامب ربما يكون في طريقه للعزل إذا تأكدت المعلومات التي تحدث عنها مدير المخابرات الفيدرالية المُقال، جيمس كومبي، التي قال فيها: إن ترامب طالبه صراحة بإنهاء التحقيق في ملف مايكل فلاين، مستشار ترامب للأمن القومي الذي جرى إقالته بعد أن تبين أنه كان على صله بالروس خلال حملة ترامب الانتخابية. بعد أن أقاله ترامب، الأسبوع الماضي، أصبحت دوائر الأمن الأميركية وأعضاء الكونغرس والإعلام الأميركي أكثر إصراراً على الوصول إلى حقيقة علاقة ترامب وطاقمه الانتخابي بالسلطات الروسية ومن أجل ذلك جرى تعيين محقق خاص بصلاحيات استثنائية لمتابعة هذا الملف.
إذا تبين، على الأقل، صحة كلام كومبي بأن ترامب حاول «إعاقة عمل العدالة الأميركية» من خلال منع استكمال التحقيق في ملف «فلاين» فإن عزل ترامب يصبح احتمالاً ممكناً خصوصاً وأن عدداً كبيراً من نواب الحزب الجمهوري لا يكنون له الكثير من الاحترام. وإذا تم ذلك فعلاً، العزل، فإن هذا الاستثمار الخليجي الضخم فيه (340 مليار دولار) سيذهب هباءً منثوراً لأن نائب الرئيس الأميركي، مايك بينس، والذي سيصبح تلقائياً رئيس للولايات المتحدة، يدرك أنه غير منتخب فعلياً ولا يمكنه إقرار سياسات قد تورط بلاده في حروب خارجية.
ثانياً، حتى لو لم يتم عزل ترامب، فإن قدرته على مواجهة نفوذ إيران في المنطقة ستصطدم بعقبة العلاقات بين إيران وروسيا. لإيران علاقات تجارية وعسكرية قوية مع روسيا ويمكنها بالطبع التأثير على حلفائها في سورية والعراق لتطوير علاقات أقوى مع روسيا أو تحجيمها.
ما نقصده هنا أن الصفقة مع ترامب لا تكفي لتحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة، وقد يكون مطلوباً أيضاً صفقة مماثلة مع روسيا لدفعها للتخلي عن إيران وحلفائها. لكن هل يمكن للروس أن يقبلوا ذلك؟
لقد جرت في الماضي محاولات مع الروس وفشلت، وترتب على الفشل محاربة روسيا من خلال إغراق السوق العالمية بالنفط لتقليل ثمنه، لكن ذلك فعلياً لم يغير من موقف الروس، واضطرت السعودية للعودة للتنسيق مع روسيا لرفع أسعار النفط دون أن تضطر روسيا لتغير سياساتها.
ثالثا، حتى لو افترضنا أن ترامب سيبقى في مكانه، وأن صفقة ممكنه مع روسيا لمنعها من دعم إيران، الافتراض بأن أميركا ستعمل على تقزيم النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط عسكرياً فيه الكثير من المبالغة. مثلاً، الجنرالات الذين أقنعوا الرئيس أوباما بعقد صفقة مع إيران بشأن برنامجها النووي بدلاً من مواجهتها عسكرياً لا يزالون في مواقع المسؤولية التي كانوا فيها، ولا يوجد ما يشير إلى أن الأسباب التي منعتهم من التوصية بمهاجمة إيران عسكرياً قد تغيرت.
أيضاً الافتراض بأن إسرائيل على استعداد للذهاب في حرب ضد حزب الله إذا حصلت على ضوء أخضر أميركي أو إذا كان لها حلفاء عرب، هو افتراض غير دقيق.
عندما شنت إسرائيل حربها على لبنان العام 2006 لم تأخذ ضوءا أخضر من أميركا، لكنها فعلياً احتاجت للأخيرة لإيقاف الحرب عندما فشلت في تحقيق أهدافها ضد حزب الله.
إسرائيل لن تدخل حرباً مع حزب الله إلا إذا اضطرت لذلك (مثلاً، مبادرة من الحزب بعملية ضدها تؤدي إلى مقتل عدد من جنودها وضباطها)، أو إذا شعرت بأن فرصه لتحقيق نصر واضح على الحزب ممكنة (مثلاً، اقتتال داخل الحزب نفسه، أو وقف الدعم الإيراني المالي له).
باختصار، من المبكر الاستثمار في ترامب، وعلى العرب أن ينتظروا قليلاً للتعرف على مستقبل الرجل وقدراته السياسية.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: