محكمة حماس الميدانية تنطق بالحكم على قاتل فقهاء .. الأحد المقبل

2017-05-19

غزة - فايز أبوعون - "الأيام الالكترونية": أكدت مصادر قضائية أن المحكمة الدائمة بجهاز القضاء العسكري التابع لحكومة "حماس" في قطاع غزة، "المحكمة الميدانية" التي شُكلت للنظر في قضية العملاء المتهمين في تنفيذ جريمة اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء في الرابع والعشرين من آذار الماضي، ستعقد بعد غد الأحد، آخر جلساتها للنطق بالحكم بحق المتهمين أنفسهم.

وقال المصدر القضائي، إن المحكمة الميداني تعقد ولليوم الرابع على التوالي جلسات محاكمة للمتهمين باغتيال الأسير المحرر الشهيد فقهاء، والذين تم الإعلان عن القبض عليهم الأسبوع الماضي.

من جانبه أكد النائب العام العسكري بغزة فضل الجديلي في تصريحاتٍ صحافية، انتهاء جلسات تقديم البينات بجريمة اغتيال فقهاء للمحكمة ذاتها، من قبل النيابة العسكرية، ومحامو الدفاع الذين عينتهم المحكمة، وشهود الإثبات والنفي.

وأضاف الجديلي، "إن النيابة أنهت تقديم كل ما لديها من بينات في الجريمة تمهيداً للنطق بالحكم في الجلسة القادمة المتوقعة بعد غد الأحد، مشدداً على أن الجلسة القادمة ستنتهي بإصدار الأحكام على المتورطين الثلاثة الرئيسين في جريمة الاغتيال.

يُذكر أن وزارة داخلية "حماس" كانت كشفت الثلاثاء الماضي، تفاصيل جريمة اغتيال الشهيد فقهاء، بحضور كلّ من اللواء توفيق أبو نعيم وكيل وزارة الداخلية واللواء ركن حسين أبو عاذرة قائد قوات الأمن العام واللواء تيسير البطش مدير عام الشرطة، بالإضافة إلى المتحدث باسم الوزارة إياد البزم.

وكشف اللواء توفيق أبو نعيم في حينه، النقاب عن اعتقال 45 عميلاً للاحتلال منذ تنفيذ جريمة الاغتيال، وذلك ضمن عملية أمنية واسعة النطاق حملت اسم "فك الشيفرة"، والتي أُطلقت منذ اللحظات الأولى للجريمة، وأُعلن على إثرها الاستنفار الكامل في الأذرع الأمنية كافة، واتُّخذت الإجراءات والتدابير اللازمة لملاحقة الجناة.

وفي السياق، كانت نشرت الوزارة اعترافات العملاء الثلاثة المتورطين باغتيال فقها وهم: العميل أشرف أبو ليلة (38 عاماً) منفذ عملية الاغتيال، وهو عسكري لدى "حماس" مفصول من الخدمة، والعميل الثاني هشام محمد العالول (43 عاماً)، والذي ارتبط مع مخابرات الاحتلال عام 1998، بالإضافة للعميل عبد الله أحمد النشار (38 عاماً)، والذي كُلف من قبل ضباط مخابرات الاحتلال بمهام تصوير مسرح الجريمة وتحديد تفاصيله. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: