"جمعية المستهلك" تبحث الجاهزية لشهر رمضان وتوسيع فعل مقاطعة المنتجات

2017-05-18

رام الله - "الأيام الالكترونية": عقدت جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة رام الله والبيرة اجتماعها الدوري في مقر الجمعية في رام الله اليوم.
وبحث الاجتماع رفع جاهزية متابعة الجمعية لقضايا المستهلك في شهر رمضان والحفاظ على توازن السوق وعدم تكرار تجربة رمضان العام الماضي الذي شهد ارتفاع الاسعار، ورفع مستوى التنسيق مع جهات الاختصاص ممثلة بوزارة الزراعة والصحة والضابطة الجمركية والاقتصاد الوطني.
وشدد مجلس إدارة الجمعية على ضرورة ترشيد الاستهلاك وعدم التدافع للشراء وكأن البضائع ستنفق في السوق رغم توفرها بكميات كافية، وعدم شراء المنتجات الإسرائيلية بالمطلق ودعم المنتجات الفلسطينية ذات الجودة العالية والسعر المنافس.
وأكدت الجمعية على اهمية المبادرة التي اطلقتها القرى الشرقية في رام الله والبيرة من خلال منع المنتجات الإسرائيلية من التوزيع في اسواقها تضامنا مع الاسرى واعلان يوم اضراب عن الطعام فيها، موضحة ان تلك المبادرة يجب ان تعم الوطن كافة.
ودعت الشركات الصناعية الفلسطينية الى المزيد من التركيز على الجودة والسعر المنافس للنجاح في المنافسة في السوق الفلسطيني وعدم تركه للمنتجات الإسرائيلية، واشادت بمبادرات مؤسسات القطاع الخاص في الانتصار للاسرى من خلال فعاليات متنوعة.
وكلف مجلس الادارة لجنة متابعة لتحضير مضمون ومكونات حملة التوعية خلال شهر رمضان المبارك للمستهلك والتاجر، بحيث تكون الرسالة واضحة وعدم تكرار تجربة رمضان الماضي من حيث اختلال العلاقة بين المستهلك والتاجر وغياب دور الجهات الرسمية في تنظيم وضبط السوق ورعاية حقوق المستهلك.
وافادت احلام العبد نائب رئيس الجمعية في المحافظة ان ادارة الجمعية وضعت خطة وبرنامج عمل خلال شهر رمضان المبارك واستخلصنا العبر من تجربة رمضان الماضي من حيث تطوير آلية تلقي الشكاوى ومتابعتها، وحملات التوعية والتدقيق بمضمونها، والتنسيق والتعاون، وتحقيق سعر عادل في السوق.
وشددت ان ضبط وتنظيم السوق من حيث منع التلاعب بالاسعار من صلاحيات وزارات الاختصاص، ولكننا سنكون حاضرين بقوة ميدانيا لحماية حقوق المستهلك ومنع التغول بالاسعار، ومحاربة المنتجات الفاسدة ومنتهية الصلاحية.

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: