الشهيد حسن أبو الحاج لزميله: دير بالك ع مرتي وبنتي!

2017-03-21

رام الله - "الأيام الالكترونية": فجعت العائلة باستشهاد حسن أبو الحاج في قرية كوبر القريبة من رام الله بنبأ استشهاده، بينما تترقب تخرج شقيقه الأصغر أحمد (22 عاما) من الكلية العسكرية بالجزائر ليلتحق بالطريق ذاته الذي اختاره حسن، وسط قلق ومخاوف من أن يواجه نفس المصير.

وانطلق موكب التشييع الرسمي لشهيد الوطن والواجب من مدينة نابلس وصولا الى رام الله، حيث سجّي الجثمان الطاهر في حديقة الاستقلال، ثم حمل في مركبات عسكرية، وصولا الى بلدة كوبر.

يذكر أن الشهيد حسن خطب، بينما كانت خطيبته مصابة بنوع من مرض السرطان، فوقف الى جانبها في رحلتها العلاجية التي استمرت سنة وثلاثة اشهر تقريبا، وتزوجها بعد شفائها قبل ستة شهور تقريبا.

وكانت آخر كلمات الشهيد لزميله أثناء الواجب، "دير بالك على مرتي وبنتي"، ونطق الشهادتين.

وقالت والدة الشهيد: كنت دائما أحزن على أمهات الشهداء في وداع أبنائهم، وفقدت حسن، وكان آخر ما توقعته أن يقتل ولدي برصاص فلسطيني، ليكون جرحي جرحين.

وأوضحت أن حسن تزوج منذ 6 أشهر، لكن زوجته التي لا تزال عروسا باتت أرملة، وهي تنتظر مولودتها البكر. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
14 تموز .. ما قبل وما بعد ؟
آراء
طلال عوكل
نحو الصراع المفتوح
آراء
د. عبد المجيد سويلم
الهبّة في القدس: الوجه الآخر
طرطشات
د. فتحي أبو مُغلي
طرطشات
دفاتر الأيام
سما حسن
أحبو القدس كما هي
أطراف النهار
حسن البطل
14 تموز .. ما قبل وما بعد ؟
آراء
د. عبد المجيد سويلم
الهبّة في القدس: الوجه الآخر
آراء
طلال عوكل
نحو الصراع المفتوح
طرطشات
د. فتحي أبو مُغلي
طرطشات
اقرأ المزيد ...