الاحتلال يطلق النار باتجاه رعاة الأغنام شرق دير البلح

2017-03-20

غزة - فايز أبوعون - "الأيام الالكترونية": أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي ظهراليوم، نيران أسلحتها الرشاشة صوب رعاة الأغنام والمزارعين شرق مدينة دير البلح بمحافظة وسط قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال المنتشرين على طول الحدود شرق المحافظة الوسطى استهدفوا بنيران أسلحتهم، رعاة الأغنام شرق دير البلح، دون أن يُبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الرعاة أو أيٍ من المزارعين المتواجدين هناك.

وأضافت، أن رعاة الأغنام اضطروا إلى مغادرة المكان خوفاً على حياتهم وحياة أغنامهم، وتحسباً من الإصابة برصاص جنود الاحتلال المتطاير في جميع الاتجاهات.

وفي هذا السياق قال المزارع أحمد العواودة لـ"الأيام"، ما إن تقترب أيٍ من الأغنام أو حتى الكلاب التي تقوم بحراستها على مسافة كبيرة من السياج الأمني، حتى يفتح جنود الاحتلال المعتلين أبراج المراقبة العسكرية والمتمركزين خلف التلال الرملية والمكعبات الخرسانية، نيران أسلحتهم الرشاشة في جميع الاتجاهات وبشكل مكثف وعشوائي.

وأضاف العواودة (52 عاماً)، الذي يملك قطعة أرض شرق دير البلح، إن حياتهم مهددة دائماً بخطر الاعتقال أو الإصابة أو الاستشهاد، لاسيما وأن جنود الاحتلال لا يتورعون لحظة عن إطلاق النار على صائدي العصافير أو رعاة الأغنام أو حتى المزارعين الذين أصبحت وجوههم مألوفة لجميع الدوريات التي تجوب الحدود ذهاباً وإياباً.

وشدد على ضرورة مساندتهم والوقوف إلى جانبهم ضد أي عدوان إسرائيلي يتهدد حياتهم، خاصة وأنهم يوفرون سلة غذائية لكل المواطنين وبأسعار تكون في متناول يد الجميع.

ولفت العواودة إلى أن الاحتلال تتعمد بشكل شبه يومي، استهداف المزارعين ورعاة الأغنام في كافة أنحاء القطاع، كما تقوم بعمليات توغل محدود بشكل مستمر، خوفاً من عمليات مقاومة على الحدود.

يُذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي كانت اعتقلت نهاية الأسبوع الماضي، 6 مواطنين، بينهم ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 10 و15 عاماً على الحدود الشرقية لمدينة غزة، و3 آخرين على الحدود الشرقية لمدينة خان يونس، وذلك بحجة تسللهم عبر السياج الأمني لداخل إسرائيل.

وكانت مصادر محلية أوضحت أن الأطفال الثلاثة الذين جرى اعتقالهم من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من حاجز ناحل العوز العسكري شرق حي الشجاعية شرق المدينة، كانوا يقومون باصطياد العصافير، نافية أن يكون أيٍ منهم تسلل عبر السياج الأمني إلى داخل الخط الأخضر. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: