جنين يؤجل احتفال البيرة بالصعود .. والمكبر يدنو من الوصافة

2017-03-21

الخليل - إسماعيل حوامدة - (الايام الالكترونية): دخلت بطولة دوري الدرجة الأولى (الاحتراف الجزئي) مرحلة جديدة من الصراع على جبهتي التأهل لدوري المحترفين، وجبهة الصراع على الهروب من الهبوط لدوري الدرجة الثانية والتي حسم العربي بيت صفافا أولى بطاقاتها، فصراع التأهل ازداد اشتعالا بسقوط المتصدر مؤسسة البيرة ووصيفه فريق القوات، وانتصار كل من جبل المكبر والامعري، ففي الوقت الذي سقط فيه مؤسسة البيرة بهدف نظيف أمام نادي جنين، فشل فريق القوات الفلسطينية في تقليص الفارق مع البيرة وخسر بثلاثية بيضاء أمام سلوان الذي أنعش حظوظه بالتأهل مجددا.

جبل المكبر استغل سقوط القوات على أكمل وجه ونجح في مشاركته وصافة الترتيب متخلفا بفارق الأهداف فقط، ليتقدم النسور خطوة هائلة في صراع المنافسة على إحدى بطاقات الصعود لدوري المحترفين، بفوز مثير على العبيدية بهدفين لهدف، كما استعاد مركز الامعري توازنه وفرض نفسه منافسا شرسا على إحدى بطاقات الصعود بفوزه الصعب على طوباس بهدف وحيد.
أما جبهة الهبوط، فبعد خسارته الكبيرة أمام عسكر، بات العربي بيت صفافا أول الهابطين للدرجة الثانية، في حين أنعش العساكر آمالهم في البقاء بعد هذا الفوز، ومن جانب آخر زاد العبيدية من متاعبه بعد الخسارة من النسور، وبات على بعد نقطتين فقط من دائرة الخطر، في حين تأجل لقاء جمعية الشبان المسلمين وأبناء القدس الهام في تحديد هوية المنافس الثالث على الهبوط.
الجولة 19 من البطولة والتي شهدت إقامة 5 مباريات وتأجيل لقاء الجمعية والأبناء، غاب عنها لغة التعادل، فجميع المواجهات حسمت بالثلاث نقاط، في مشهد يؤكد حاجة الأندية للنقاط، سواء تلك الطامحة للصعود إلى دوري المحترفين، أو تلك الباحثة عن فرص البقاء في الدوري.
أما على صعيد الهدافين فرافق مهاجم سلوان خضر حليسي مهاجم طوباس عبد الله أبو محسن صدارة الهدافين، ولكل منهما 13 هدف، وينفرد فريق القوات كأقوى خط هجوم بتسجيله 35 هدف، متفوقا بفارق هدف أمام سلوان، في حين يعتبر أبناء القدس الأضعف هجوما، أما الأضعف دفاعا فهو فريق العربي بيت صفافا واستقبلت شباكه 48 هدف، في حين أن مؤسسة البيرة الأقوى دفاعا بدخول شباكه 12 هدف فقط.

صقور جنين تنقض على فرسان البيرة
باغت نادي جنين مستضيفه ومتصدر الدوري مؤسسة البيرة، عندما تغلب عليه بهدف وحيد جاء من تسديدة عرضية سددها نجم الصقور والمنضم للمنتخب الأولمبي ساري جاد الله فشل حارس البيرة العباسي في التعامل معها لتتجاوز خط المرمى، وتتحول إلى الشباك، ولتمنح جنين ثلاث نقاط ثمينة، حرمت فرسان البيرة من الاحتفال رسميا بالتأهل لدوري المحترفين، حيث توقف رصيد الفرسان عند 40 نقطة، أبقتهم منفردين بالصدارة بفارق 6 نقاط عن كل من القوات والمكبر، وليتم تأجيل التأهل لدوري المحترفين إلى جولة جديدة.
جنين قدم مباراة دفاعية، اعتمد خلالها على المرتدات، في حين فشل الهجوم البيراوي الذي تحصل على عديد الفرص أمام مرمى جنين، من ترجمة تلك الفرص إلى أهداف، ليكون الهدف الوحيد لجنين والذي جاء في الحصة الثانية كفيلا بمنح جنين ثلاث نقاط رفعت رصيد الفريق إلى 28 نقطة، أبقت بصيصا من الأمل قائما لخطف ثاني بطاقات الصعود لدوري الأضواء.

القوات تسقط في فخ العميد المقدسي
سقط فريق القوات الفلسطينية أمام عميد الأندية المقدسية نادي سلوان، بثلاثية بيضاء، هي الأولى للقوات في مرحلة الإياب، وجاءت في أسوأ توقيت، حيث كان الفريق أمام فرصة الانفراد في مركز الوصافة، والاقتراب وتقليص الفارق مع البيرة إلى ثلاث نقاط، لكن الغيابات والعوامل النفسية ربما أدت إلى سقوط القوات أمام سلوان الذي قدم مباراة كبيرة، كان نجمها قائد الفريق ثائر قراعين، وهداف البطولة خضر حليسي، ليرتفع رصيد سلوان إلى 31 نقطة، وليتجدد الأمل مرة أخرى للمنافسة على التأهل إلى دوري الأضواء، حيث بات الفريق على بعد 3 نقاط عن الوصافة.
أما فريق القوات الذي بقي وصيفا بفارق الأهداف أمام المكبر، وصاحب أقوى خط هجوم في البطولة، فشل اليوم في زيارة شباك الحارس نهار شمروخ الذي كان أحد أبرز عوامل نجاح العميد في هذا الفوز المؤزر، ولتكون الخسارة الثانية للقوات في مرحلة الإياب، ويتجمد رصيد الفريق عند 34 نقطة بفارق 6 نقاط عن البيرة المتصدر، لكن الفريق بات تحت ضغط كبير، لأنه أصبح يشارك المكبر الوصافة، واقتراب الامعري مجددا منه وبات على بعد نقطة واحدة.

عسكر يمسك بخيط النجاة
أعاد مركز عسكر الحياة إلى أركانه، وأحيى الآمال مجددا بالبقاء في دوري الاحتراف الجزئي، وذلك بعد فوزه الكبير على فريق العربي بيت صفافا بأربعة أهداف لهدفين، ليرفع العساكر رصيدهم إلى 19 نقطة، وليقفزوا للمركز العاشر على اللائحة، متفوقين على جمعية الشبان الحادي عشر بفارق نقطة، لكن أمام الجمعية فرصة التعويض لأن لديها لقاء مؤجل أمام الأبناء.
وبهذه الهزيمة بات فريق العربي بيت صفافا أول الهابطين للدرجة الثانية، ليكون الفريق قد أمضى موسما واحدا فقط في الاحتراف الجزئي، إذ عابه قلة التحضير، وغياب العناصر التي من الممكن أن تنقذ الفريق، فغابت الروح وحضرت الهزائم، وكانت النتيجة العودة من جديد إلى مصاف الدرجة الثانية، وتجمد رصيد الفريق عند نقاطه التسع، فلم يفلح خلال الإياب إلا من الحصول على نقطة واحدة فقط.

النسور تحلق في سماء الوصافة
بفوز صعب وهام على العبيدية بهدفين لهدف، عاد جبل المكبر ودخل أجواء المنافسة على التأهل لدوري المحترفين من بابها الواسع، بعد أن رفع النسور رصيدهم إلى 34 نقطة متساوين مع القوات، ولكن فارق الأهداف منح القوات الوصافة، ليصبح المكبر في قلب المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل، فكان انتصار النسور هذا الأسبوع هاما، حيث استغل الفريق سقوط المنافسين القوات والبيرة، ليمنح نفسه خطوة كبيرة صوب تحقيق حلم التأهل.
الخسارة صعبت موقف العبيدية الباحث عن فرص البقاء في الدوري، فالفريق يمتلك في رصيده 21 نقطة، ويحتل الترتيب الثامن، لكن الفريق يبتعد عن مركز الهبوط بفارق نقطتين فقط، وهو ما يعني أن الغواصات الصفراء باتت في موقف صعب، وهي بحاجة لعدم تكرار سيناريو اليوم أمام النسور، خاصة وأن الفريق تنتظره مواجهات صعبة للغاية يبدأها الأسبوع المقبل أمام المتصدر البيراوي، بالتالي فإن الحاجة للانتصار تتطلب مجهودا خارقا، وتركيزا كبيرا، بالإضافة إلى الثقة بأن الانتصار ممكن.

الامعري .. عودة ميمونة بطلها همام
قاد اللاعب الفذ همام أبو حسنين فريقه مركز الامعري إلى فوز صعب وثمين على الشقيق طوباس بهدف وحيد، في لقاء جمع الفريقين على ملعب ماجد أسعد في البيرة، ليتقدم المارد الأخضر خطوة هائلة صوب المنافسة على حسم واحدة من بطاقتي الصعود لدوري الأضواء، حيث بات لدى الامعري 33 نقطة في المركز الرابع، مبتعدا بفارق نقطة وحيدة خلف المكبر والقوات، بانتظار مواصلة مسلسل الانتصار، وتعثر جديد لمنافسيه.
أما طوباس فتوقف رصيده عند 25 نقطة في الترتيب السابع، وبعيدا بفارق 6 نقاط عن دائرة الخطر ما يعني أن انتصار وحيد في ثلاث مواجهات قادمة سيمنح الفريق البقاء رسميا في دوري الدرجة الأولى، وتنتظر الفريق مواجهة سهلة أمام متذيل الترتيب العربي بيت صفافا لحساب الأسبوع العشرين، فيما يستعد الامعري إلى مواجهة خارجية أمام المتحفز أبناء القدس الذي بات قريبا من دائرة الخطر. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: