آراء

الزمن يتوقَّف ولكن..

جواد البشيتي

2017-02-17

تَوَقُّف الزمن" هو أحد الاستنتاجات التي يمكن، ويجب، التوصُّل إليها من "النسبية العامة"؛ لكنَّ منطق "النسبية" نفسه يُلْزِمنا أنْ نَفْهَم هذا "التوقُّف" فَهْماً نسبياً؛ فكثيراً ما فُهِمَ "تَوَقُّف الزمن" بما يُخالِف ويُناقِض هذا المنطق.
إنَّ تَوَقُّف الزمن (وتَوَقُّفِه التَّام) ليس بالظاهرة التي يُدْرِكها، ويحيط بها عِلْماً، الشخص، أو المراقِب، المرتبط بالإطار المرجعي (أو الجسم) الذي فيه تَوَقَّف الزمن؛ فهذا التَوَقُّف هو ظاهرة يُدْرِكها، ويحيط بها عِلْماً، فحسب، الشخص، أو المراقِب، المرتبط بإطار مرجعي آخر، يكون فيه الزمن أقل تمدُّداً (أو أقل انحناءً، أو أقل تباطؤاً).
وينبغي لنا ألاَّ نَخْلِط بين "تَوقُّف" الزمن و"زوال" الزمن؛ فالأمر الأوَّل ممكن فيزيائياً وواقعياً؛ بينما الأمر الثاني مستحيل، وخرافة، ولو قال به بعض من علماء الفيزياء الكونية القائلين بنظرية "الانفجار (الكوني) الكبير".
وللوقوف على معنى "تَوَقُّف الزمن"، دَعُونا نتأمَّل ما يَحْدُث لجسمٍ يَسْقُط (سقوطاً حُرَّاً) باتِّجاه "ثقب أسود"، على أنْ نُنَقِّي مفهوم "الثقب الأسود" من شوائبه الميتافيزيقية، وفي مُقدَّمها "النقطة المركزية صِفْرية الحجم، لانهائية الكثافة" Singularity.
حركة الجسم باتِّجاه "الثقب الأسود" أو "سطحه"، المسمَّى "أُفْق الحَدَث"، هي حركة على شكل "سقوط"؛ فالجسم يسقط نحو هذا "السَّطح" من أعلى إلى أسفل، وكأنَّه يسقط، أو يتدحرج، في منحنى حُفْرة عميقة. وفي سقوطه (الحُر) يتسارع تسارُعاً لا مثيل له لجهة عِظَمِه؛ فسرعة سقوطه تزداد كل ثانية زيادةً هائلة.
وهذا التعاظُم في سرعة السقوط لا يَكْمُن سببه في "الكتلة"، أيْ في كتلة "الثقب"؛ وإنَّما في "ضآلة نصف قطره"، وهو المسافة بين مركز "الثقب" وسطحه.
إذا استطعتَ مراقبة جسم شَرَع يسقط نحو سطح "ثقب أسود"، فسوف ترى أنَّ سرعة سقوطه تتباطأ في استمرار؛ فكلَّما اقترب من هذا "السَّطح"، تباطأت سرعة سقوطه؛ وتظل تتباطأ حتى تراه يتوقَّف تماماً عن الحركة قبل أنْ يُلامِس سطح "الثقب".
إنَّني أَفْتَرِضْ أنَّكَ تراقبه من "أعلى"، ومن "إطار مرجعي" يكون فيه الزمن أقل تمدُّداً، أو يجري ويتدفَّق بسرعة أعظم؛ أمَّا المراقب المرتبط بالجسم نفسه فلا يرى ما ترى؛ إنَّه يرى الجسم يسقط في سرعة متزايدة، متعاظِمَة، باستمرار؛ ويرى الزمن لديه يسير سَيْراً عادياً طبيعياً؛ فَقَلْبُه، مثلاً، ما زال ينبض نحو 70 نبضة في الدقيقة الواحدة، بحسب ساعته؛ ويرى الجسم الساقِط (والذي هو جزء منه) يَبْلُغ سطح "الثقب"، ويجتازه، بالِغاً نواته، أو مركزه، في زمن ضئيل جِدَّاً (في 10 ثوانٍ، مثلاً، بحسب ساعته).
ولو سُئِل هذا الشخص عن تَوَقُّف الزمن لديه، لَسَخِر من هذا السؤال؛ فإنَّ كل شيء، وكل حادث، عنده، وليس ساعته فحسب، يؤكِّد له، ويُبَيِّن، أنَّ الزمن لديه لم يختلف؛ لم يتباطأ، ولم يتسارَع.
أنت الذي ترى سرعة سقوطه تتباطأ، وتزداد تباطؤاً مع اقترابه من سطح "الثقب"؛ وترى حركة عقارب ساعته تتباطأ؛ وترى قَلْبه ينبض نحو 70 نبضة في كلِّ عشر سنوات (مثلاً) بحسب ساعتكَ؛ وأخيراً، تراه وقد توقَّف عن السقوط قبل أنْ يُلامس هذا "السَّطح". إنَّكَ لن تراه أبداً يجتاز "السَّطح"، متَّجِهاً إلى عُمْق "الثقب".
قَبْل أنْ يَبْلُغ سطح "الثقب"، ترى الجسم، مع الشخص المرتبط به، في "مَشْهَدِه (أو صورته) الأخير"؛ وهذا المَشْهَد "يَتَجمَّد"، ويظل مُتَجَمِّداً "إلى الأبد".
ويظل البشر مِنْ بَعْدِكَ (على افتراض أنَّكَ مُراقِب أرضي) يرون "المَشْهَد نفسه" ملايين، وبلايين، السنين؛ فإنَّ أقَلَّ، أو أتفه، تغيير لن يطرأ على هذا "المَشْهَد".
بهذا المعنى، فحسب، يُفْهَم، ويجب أنْ يُفْهَم، "تَوَقُّف الزمن"؛ أمَّا "زوال" الزمن نفسه (وهذا أَمْرٌ مستحيل استحالة فناء المادة، أو خلقها من العدم) فيعني زوال "المَشْهَد (المُجَمَّد) نفسه"، وزوال "المُشاهِد"، وزوال كل شيء؛ فلا مادة بلا زمن، ولا زمن بلا مادة. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: