أطراف النهار

من أوري نير إلى حسن البطل

حسن البطل

2015-11-07


ترجمها من الإنكليزية: د. عبد الله أبو شرارة
(رسالة شخصية من صحافي في «هآرتس» يقيم في أميركا، ومن المزمع أن تعيد صحيفته نشرها بعد نشرها في «الأيام»).

عزيزي حسن،
ألقيت اليوم نظرة على المقالات التي قد قمتَ أنت بنشرها في «فلسطين الثورة» منذ أواخر ١٩٨٠ من القرن المنصرم، والتي سبق وقمت أنا بترجمتها إلى العبرية، ونشرتها في صحيفة «هآرتس».
إن هذه المقالات توثيق وتحليل للتحول التدريجي في كلا المجتمعين نحو الحوار السياسي، والذي قد أمل كلانا على حد سواء أن يؤدي إلى السلام في نهاية المطاف.
لقد كتبت أنت مقالة شجاعة في كانون الأول / ديسمبر من عام ١٩٨٩، داعياً من خلالها منظمة التحرير الفلسطينية أن تستهدف في «هجوم السلام»، كما سميته، قلب مركز الطيف السياسي الإسرائيلي لخلق حوار سياسي مع تيار الوسط الإسرائيلي الصهيوني.
ولا أعتقد أنه قد دار في خلدك في ذلك الوقت أنه بعد أقل من أربع سنوات، سيوقع رئيس وزراء إسرائيل ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية اتفاق الاعتراف المتبادل وبدء التفاوض من أجل السلام.
نعم، كلانا يعرف جيداً ما حدث في السنوات العشرين الماضية من الدم والموت والحروب، وفشل محادثات السلام، وتبديد الآمال والوعود التي لم تتحقق، وكذلك المستوطنات والجدران والعنف، والتي أدت جميعها إلى اليأس، وتعميق الكراهية والرغبة في الانتقام. إن معظم الناس الذين يعيشون الآن ما بين النهر والبحر لم يعرفوا سوى المواجهة العنيفة، والتي ما تكاد تنتهي حتى تبدأ مرة أخرى بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
إن الوضع الشاذ هو أن الاحتلال قد أصبح هو القاعدة، قاعدة حمقاء ضارة، ولكنها مع ذلك قاعدة.
إن الناس يفقدون الأمل في ظل هذه الظروف، ويفقدون خيالهم أو يتوقفون عن الحلم كذلك.
لقد سألت مؤخراً صحافية فلسطينية شابة كانت تزور واشنطن: ما هو طموحك؟ فكان جوابها: «أريد أن اذهب إلى الشاطئ» فصدمت. أهذا كل شيء؟ الشاطئ؟ ماذا عن الدولة والاستقلال والسيادة والتحرر الوطني؟ .. «تشك» طرقعت بلسانها ورفعت ذقنها - لفتة يتشاركها الفلسطينيون والإسرائيليون للتعبير عن الاستخفاف - وأضافت: «لقد تخلينا عن تلك» نحلم بـ «الشاطئ»!
إنني أدرك مدى القتامة التي يبدو عليها المستقبل عند الشباب الفلسطيني لأنهم لا يبصرون أفقاً.
أعلم ذلك، ولكنني أعرف أيضاً ما هو الثمن الغالي الذي دفعه آباؤهم في نضالهم من أجل الاستقلال والهوية والدولة العتيدة.
لقد رأيتهم في المسيرات وهم يهتفون «بدنا دولة وهوية»، كما رأيت الاعتقالات على خلفية الكتابة على الجدران أو لرفعهم العلم الوطني، رأيت العنف المروع والعداوة العميقة، لكنني رأيت أيضا كيف أن كلا المجتمعين، الإسرائيلي والفلسطيني، يمكنهما التمحور نحو السلام.
عندما ألتقي الشباب الفلسطيني فإنني أتوسل إليهم وأرجوهم ألا ييأسوا وألا يستسلموا، من أجلهم ومن أجلنا، وألا يتخلوا عن رؤية آبائهم لدولة فلسطينية تعيش في سلام مع اسرائيل.
قد لا يكون ذلك هو الأمر الأمثل سواء من وجهة نظركم أو وجهة نظرنا، إلا أنه حقاً الحل الوحيد القابل للتطبيق.
أرجو منك ألا تنفض يدك من الإسرائيليين، فالكثير منهم - إن لم يكن معظمهم - يتشاركون في رؤية حل الدولتين، وهم يشكلون دائرة صلبة للسلام.
إن لديكم شركاء في حركة السلام الإسرائيلية وأنصار السلام في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك اليهود الأميركيون مثل أعضاء المنظمة التي أعمل بها الآن: «الأميركيون من أجل السلام الآن».
إن الأمل قد يتضاءل، ولكن لا يمكنكم ولا يمكننا أن نفقد الأمل، إن مستقبل أطفالنا أمر في غاية الأهمية.
دعونا نبتعد عن اليأس والعنف، وبدلاً من ذلك أن نبذل قصارى جهدنا لتقسيم هذه الأرض الجميلة والمعذبة بيننا ونتشاركها.
العزيز حسن:
أستمتع برؤية صورك وصور أحفادك في الفيسبوك، كما أنني آمل أن أراك في رام الله، ربما في مارس / آذار المقبل، وحتى ذلك الوقت أتمنى لكم أنتم وأحفادكم السلام والحرية والصحة الجيدة.
صديقكم:
أوري نير

حسن البطل
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: